أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

آلاف المدنيين في "القريتين" بين فكي النظام والتنظيم

محلي | 2017-10-10 14:01:40
آلاف المدنيين في "القريتين" بين فكي النظام والتنظيم
   سيطر تنظيم "الدولة" على مدينة "القريتين"، نهاية شهر أيلول/ سبتمبر الماضي - أرشيف
زمان الوصل
أكدّت مصادر إعلامية أن تنظيم "الدولة الاسلامية" ما يزال يمنع حتى اللحظة أهالي مدينة "القريتين" الواقعة في ريف حمص الشرقي من النزوح خارجها، في حين منعت قوات النظام هي الأخرى، حركة الدخول والخروج من وإلى المدينة، كما قامت بقطع جميع أشكال الاتصالات عنها.

وقال الناشط الإعلامي "عبد الله عبد الكريم" في تصريح خاص لـ"زمان الوصل" إن سبب منع تنظيم "الدولة" لأهالي "القريتين" بمغادرتها، يرجع في حقيقته إلى رغبة التنظيم باستخدام المدنيين كدروعٍ بشرية في مواجهاته المحتملة مع قوات النظام التي تحاول استعادة سيطرتها على المدينة بمساندة الميليشيات الموالية.

وأضاف أن عدد المحاصرين داخل مدينة "القريتين" يقدر بنحو 20 ألف نسمة، معظمهم من الأطفال والنساء والشيوخ، وذلك استنادًا إلى الأسماء التي وردت ضمن لوائح المساعدات الإنسانية التي قدمتها إحدى الجمعيات الخيرية لأهالي المدينة في وقتٍ سابق.

ويعاني أهالي مدينة "القريتين"، أوضاعاً معيشية قاسية، بسبب الحصار المتواصل الذي تفرضه قوات النظام على المدينة للأسبوع الثاني على التوالي، حيث منعت عنها دخول مادة الطحين، ما أدى إلى توقف الأفران عن العمل، كما لم تسمح بوصول المواد الغذائية الأساسية والطبية والمحروقات إلى المحاصرين داخلها.

من جهةٍ أخرى، أشار "عبد الكريم" إلى أن قوات النظام عمدت بعد انسحابها من "القريتين" إلى قصف محيط المدينة بقذائف المدفعية والدبابات، إضافةً إلى استهدافها بالطيران الحربي، وقامت أيضاً بتشكيل طوق أمني في المناطق المجاورة لها، وبالتالي فرضت حصاراً خانقاً عليها منذ 11يوما، فيما تتمركز قوات النظام بشكلٍ رئيس في منطقتي "ثنية مهين" و"تلال الحزم الغربية" المطلتين على المدينة.

ونوّه إلى أن قوات النظام تتخوف في الوقت الراهن من شن أي عمليات اقتحام برية لمدينة "القريتين"، بسبب اعتماد تنظيم "الدولة" على سياسة الكمائن وحرب العصابات داخل أحيائها السكنية.

بدوره وجّه المجلس المحلي في مدينة "القريتين" في بيان له عبر موقعه الرسمي على موقع "فيسبوك" نداء استغاثة من أجل إنقاذ حياة 10آلاف مدني محاصر بينهم مسيحيون داخل المدينة، بينما أطلق ناشطو المدينة وسما (هاشتاغ) على وسائل التواصل الاجتماعي حمل اسم "القريتين-تحت-الحصار" لتسليط الضوء على معاناة المدنيين فيها.

وسيطر تنظيم "الدولة الإسلامية" على مدينة "القريتين"، نهاية شهر أيلول/ سبتمبر الماضي، عقب هجومٍ مفاجئ شنه عناصر التنظيم على قوات النظام المتمركزة في المنطقة، الأمر الذي دفع الأخيرة للانسحاب إلى محيط المدينة، والانتقال من شن المعارك والهجمات إلى تطبيق سياسة الحصار.
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
كشف لغز هجمات الـ"دورن".. اتهامات روسية تطال "شاليش" المتواري عن الأنظار      قسد: لن نسلم عناصر تنظيم "الدولة" لأية جهة      أمريكا تسحب معظم قواتها من "الجزيرة" السورية      الأسهم الأوروبية تتراجع بفعل توترات الخروج البريطاني      ميركل: ابرام اتفاق بشأن بريكست لا يزال ممكنا      إصابة الرئيس الفلبيني بكدمات إثر سقوطه من دراجته النارية      تدهور الليرة اللبنانية يودي "بفلس الأرملة" السورية في مخيمات اللجوء      ملك المغرب يصدر عفوا عن الصحافية هاجر الريسوني