أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

دير الزور.. صراع في مضارب "البقارة"

من ريف دير الزور - جيتي

أعلن تنظيم "الدولة الإسلامية" مقتل العشرات من عناصر ميليشيات "قوات سوريا الديمقراطية" بعد ساعات من سيطرة الأخيرة على قرى جديدة بريف دير الزور الغربي الاثنين، في حين اتهم المرصد السوري قبيلة "البكارة" بالوقوف إلى جانب نظام الأسد في معارك دير الزور. 

وذكر تنظيم "الدولة" في بيان أن عناصره استعادوا السيطرة على قرى "محيميدة" و"حوائج ذياب" و"حوائج بومصعو" بعد هجوم لمسلحيه على عناصر ميليشيات "سوريا الديمقراطية" المدعومة أمريكياً، مشيراً إلى ان الهجوم سبقه تفجير سيارتين ملغمتين في قريتي "الصعوة" و"حوايج الذياب"، ما أسفر عن سقوط 32 قتيلاً في صفوف الميليشيات التي يقودها حزب "الاتحاد الديمقراطي" وإصابة آخرين.

وكانت وسائل إعلام تابعة لحزب "الاتحاد الديمقراطي" ذكرت في وقت سابق أن مسلحي "قوات سوريا الديمقراطية" سيطروا على قرى "حوايج البومصعة" وعلى أجزاء من بلدة "محيميدة" بعد اشتباكات مع عناصر تنظيم "الدولة" غرب دير الزور، ما يعني أنها اقتربت من إنهاء وجود التنظيم في الريف الغربي.

وفي السياق، رحلت عناصر ميليشيا "قوات سوريا الديمقراطية" جميع المدنيين من النازحين وأهالي بلدات وقرى خط الجزيرة (خط البكارة) التي سيطرت عليها من قرية "الكبر" حتى قرية "محميدة"، وأجبرتهم على التوجه نحو الشمال ليهيموا في البراري على وجوههم دون أي غطاء أو خيام أو مأكل ومشرب في تلك المنطقة شبه الصحراوية، وفق مصادر محلية.

وأشارت المصادر إلى أن سيطرة ميليشيات يقودها حزب "الاتحاد الديمقراطي" على بلدتي "الكسرة" و"محيميدة" يحمل رمزية تثير حفيظة السكان لأن البلدتين تعتبران مركزاً لزعامات قبيلة "البكارة" من عائلتي "موزر السالم" شيخ فرع "العبيدات" و"البشير" شيخ فرع "البوعرب".
كما أعلن تنظيم "الدولة الإسلامية" مقتل 11 عنصرا من ميليشيات "قوات سوريا الديمقراطية" بهجوم لعناصره يوم أمس قرب حقل "كونوكو" شمال شرق مدينة دير الزور وذلك ضمن ما يسميها "غزوة العدناني"، فيما لازالت تسعى القوات المدعومة أمريكياً لعزل بلدة "مركدة" جنوب الحسكة ضمن معركة "عاصفة الجزيرة" المستمرة منذ شهر.

وكان "المرصد السوري لحقوق الإنسان" اتهم قبيلة "البكارة" بأنها تقاتل إلى جانب قوات النظام في خبر أورده عن وصول ميليشيات "سوريا الديمقراطية" إلى منزل شيخ عشيرة "البكَّارة" في قرية "محيميدة"، رغم ان هذه القوات تضم 7 كتائب من "البكارة" تقاتل تحت إمرة حزب "الاتحاد الديمقراطي" بعد انشقاقهم عن قوات "النخبة السورية".

يذكر أن "نواف البشير" شيخ قبيلة "البكارة" أو "البقارة" (نسبة إلى جدهم الباقر) اعتقل في الفترة بين تموز/يوليو حتى تشرين أول/ أكتوبر 2011 على خلفية مشاركته بمظاهرات بعد اندلاع الثورة السورية ضد بشار الأسد، ما زاد في شعبيته بين المنتفضين من الشعب السوري، وخاصة في المنطقة الشرقية معقل قبيلته، قبل أن يعلن ردته عن مسار الثورة مطلع عام 2017 ويعلن اصطفافه إلى جانب النظام في دمشق.

دير الزور - زمان الوصل
(42)    هل أعجبتك المقالة (57)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي