أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

إدلب..مقتل 8 أشخاص في "أبو الظهور" واغتيال قيادي في "تحرير الشام"

القصف الروسي مايزال يقتل السوريين - جيتي

واصلت الطائرات الروسية قصفها عدة مناطق بريف إدلب الجنوبي وريف حلب الجنوبي بعد هدوء حذر ساد أجواء المنطقة لمدة يومين، حيث استهدفت 23 غارة جوية أمس الثلاثاء بلدة "أبو الظهور" ومطارها العسكري بريف إدلب الشرقي الذي يعتبر محكمة تابعة لـ"هيئة تحرير الشام".

وحسب مصدر من بلدة "أبو الظهور"، رفض الكشف عن اسمه، فقد استهدفت الغارات مبنى المحكمة داخل المطار بشكل مباشر، ما أدى لمقتل 8 أشخاص وإصابة آخرين.

وتابع المصدر لـ"زمان الوصل" "إن الغارات نفذت بشكل متتالٍ دون انقطاع ولم تستطع طواقم وسيارات الإسعاف الاقتراب من المنطقة المستهدفة، حتى انتهت جميع الغارات".

وفي سياق آخر فقد ذكر ناشطون في مدينة "إدلب" بأن ملثمين اغتالا القيادي في "هيئة تحرير الشام" المدعو "أبو الياس الساحلي"، قبل أن يلوذا بالفرار على دراجة نارية.

وكان "أبو الياس الساحلي" في السابق "أميرا لقطاع المنطقة الساحلية" في "تحرير الشام" قبل انتقاله إلى مدينة إدلب.

إنسانياً لا يزال يعيش أهالي مدينة إدلب وريفها حالة من الخوف والهلع نتيجة القصف الكثيف الذي تعرضت له المحافظة خلال الفترة القليلة الماضية، حيث ينزح الأهالي من داخل المدن والبلدات إلى الأراضي الزراعية المحيطة بالمدن خوفاً من أن تستهدفهم الطائرات الروسية والسورية بصواريخها.

وارتكب نظام الأسد وحليفه الروسي مجازر عدة خلال الأسبوعين الأخيرين في إدلب راح ضحيتها أكثر من 130 مدنيا، بينهم نحو 30 قتيلا وعشرات الجرحى في مجزرة "أرمناز" شمال إدلب.

أما اقتصادياً فتشهد الأوضاع تراجعاً مستمراً، وسط انخفاض سعر تصريف الدولار إلى 504 ليرات سورية للدولار الواحد، بينما يبلغ سعر الذهب 18500 ليرة سورية للغرام، كما أن المحروقات متوفرة ولكن مع ارتفاع في أسعارها، ما يمنع المواطنين من الحصول عليها.

زمان الوصل
(34)    هل أعجبتك المقالة (35)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي