أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

حكومة بغداد تمهل كردستان العراق 72 ساعة لتسليم المطارات والمنافذ الحدودية

العبادي

أمهلت بغداد إدارة إقليم شمال العراق أمس الثلاثاء، 72 ساعة لتسليم المطارات والمنافذ الحدودية للحكومة المركزية، على خلفية إجراء استفتاء الانفصال، مؤكدة أن سلطتها ستفرض على الإقليم وفق الدستور. 

وقال رئيس الحكومة العراقية "حيدر العبادي"، خلال مؤتمر صحفي في بغداد، إن "مجلس الوزراء قرر إخضاع المنافذ البرية والجوية في الإقليم لإشراف ورقابة هيئة المنافذ الحدودية (مؤسسة اتحادية)، وسيتم حظر الرحلات الجوية الدولية من وإلى الإقليم في حال لم يتم إخضاع المطارات لسلطة الحكومة". 

وأضاف "العبادي" بحسب "الأناضول" أن "الحكومة الاتحادية ستفرض سلطتها على الإقليم وفق الدستور"، مؤكدا أن "ثروات الإقليم تدار بعيدا عن الرقابة وتذهب إلى حسابات شخصية خارج البلاد، لذا الموازنة الاتحادية يجب أن تعود للحكومة العراقية وفق الدستور". 

وتابع العبادي "لن نتنازل عن وحدة العراق وسيادته والحكومة ستفرض سيادتها الاتحادية، ولن نتفاوض على نتائج الاستفتاء الذي تم إجراؤه ولم يحترم رأي الشركاء ولا الإرادة الدولية". 

وقال مجلس الوزراء العراقي، في بيان له، إن "حظر الرحلات الجوية من وإلى إقليم شمالي البلاد سيطبق، في حال لم تسلم المطارات والمنافذ الحدودية خلال 3 أيام". 

وفي خطوة تُعارضها قوى إقليمية ودولية، أجرى أمس إقليم شمالي العراق استفتاءً على الانفصال عن بغداد.

زمان الوصل - رصد
(8)    هل أعجبتك المقالة (9)

الهاشمي

2017-09-27

صدقوني ان التخطيط بايدي الفرس والتنفيذ بايدي الاذناب من التابعين لسياسة السلطان الصفوي خامنئي - جدلا لو سلم البرازني المنافذ والمطارات بايدي عصابة لصوص بغداد عصابة علي بابا ففي اليوم التالي ستجد يقينا عصابات بدر الاجرامية و قيس الخزعلي البنغالي ستجدهم يخطفون ويقتلون وينهبون وفق مزاج وكيل امامهم المهذي خامنئي وانا كعربي افضل ان تبقى المنافذ بايدي الاكراد بدلا من عصابة علي بابا ويكفي ان تقارنوا بانفسكم بين الوضع الامني والاقتصادي والعمراني وحجم الفساد بين الاقليم والمركز - ايران تريد ان تستحوذ على كل من سوريا والعراق وهذا حلم عصفور بعينه - ستنفجر الاوضاع قريبا داخل ايران نفسها - عندها اين يهرب العملاء ؟.


التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي