أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

الرقة.. عشرات الضحايا في قصف التحالف والتنظيم يحاول كسر الحصار

مقاتل من ميليشيا "سوريا الديمقراطية" في الرقة - جيتي

قضى نحو 40 مدنياً إثر قصف جوي لطيران التحالف الدولي على مبنى سكني وسط مدينة الرقة، فيما أعلن تنظيم "الدولة الإسلامية" مقتل 120 عنصرا ميليشيات "قوات سوريا الديمقراطية" بهجوم واسع لعناصره يوم أمس الثلاثاء على مواقعهم شرقي المدينة.

وذكرت حملة "الرقة تذبح بصمت" أن طيران التحالف ارتكب مجزرة بحق أكثر من 40 مدنيا نتيجة قصفه مبنى سكني في حارة "البدو" داخل المدينة، مشيرة إلى أن جثث الضحايا ما تزال تحت الأنقاض.

وقالت الحملة إن الأنباء الواردة من شرق الرقة تفيد بمقتل عدد من المدنيين جراء استهداف طيران التحالف مواقع عدة قرب قرية " الرقة السمرا" أثناء المشاركة في التصدي لعملية اقتحام نفذها عناصر تنظيم "الدولة" على المنطقة.

وقال التنظيم إن عناصره استخدموا أنواع الأسلحة كافة لقصف مواقع ميليشيات "سوريا الديمقراطية" التي يقودها حزب "الاتحاد الديمقراطي" في أحياء "الصناعة" والمشلب" على أطراف المدينة الشرقية، إضافة إلى قرية "الرقة السمرة" عند التقاء نهر "البليخ" بالفرات وهي امتداد لحي "المشلب"، ما أسفر عن مقتل 120 عنصراً من الميليشيات المدعومة أمريكياً.

وأشار التنظيم في بيان إلى أن مسلحيه سيطروا على بعض المواقع في هجوم آخر على مواقع "سوريا الديمقراطية" شمالي المدينة.

في المقابل، قال المركز الإعلامي لـ"سوريا الديمقراطية" إن مجموعات عناصر التنظيم حاولوا كسر الحصار المفروض عليهم وسط مدينة الرقة بالتسلل إلى كل من حيي "المشلب" و"الصناعة" وقرية "الرقة سمرا"، مؤكدة أن معارك اندلعت بينها وين المتسللين ما أسفر عن مقتل 40 عنصراً للتنظيم بالإضافة إلى تدمير سيارة مفخخة.

وذكرت على موقعها في شبكة "الإنترنت" إن الاشتباكات ما تزال مستمرة في تلك المناطق.

وتستمر المواجهات بين عناصر تنظيم "الدولة الإسلامية" وبين عناصر ميليشيات "قوات سوريا الديمقراطية" في أحياء الرقة الأخيرة ضمن حملة اقتحام مدينة الرقة التي بدأت في 6 حزيران/ يونيو الماضي، دعم من قوات التحالف الدولي قيادة الولايات المتحدة.

زمان الوصل
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي