أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

النفط يشعل المواجهة بين الحلف الروسي والتحالف الأمريكي بدير الزور

النفط..، كلمة سر "الخلاف" الروسي الأمريكي - ارشف

برزت الخلافات بين الحلف الروسي والتحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية حول خريطة اقتسام مناطق سيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية" بدير الزور، من خلال تجدد القصف الجوي والصاروخي والمدفعي لقوات النظام والطائرات الروسية على مواقع ميليشيات "قوات سوريا الديمقراطية" التي يقودها حزب "الاتحاد الديمقراطي" في المعارك ضد التنظيم في محيط حقول النفط والغاز على ضفة نهر الفرات الشرقية.

وأعلنت ميليشيات "سوريا الديمقراطية" في بيان لها أن طائرات روسية وقوات النظام استهدفت مجدداً مواقعها في شركة غاز "Conoco -كونوكو" ومحطة "العزبة" ومعمل "النسيج" بريف دير الزور، ما أسفر عن مقتل وإصابة عدد من عناصرها، مشيرة إلى انها سيطرت على حقل غاز "كونوكو" في 23/9/2017.

وأكدت بأنها سترد على الهجمات "ولن تقف مكتوفة الأيدي"، دون أن تلقي اللوم على حليفتها واشنطن بعدم صد هذه الهجمات الروسية التي يعتبرها البعض رداً على سقوط مجموعة من عناصر قوات النظام قتلى بقذائف هذه الميليشيات خلال عبورهم إلى خط "الجزيرة" قرب قريتي "الصبحة" و"خشام" قادمين من "الشامية".

وكانت طائرات النظام وروسيا قصفت مواقع ميليشيات "قوات سوريا الديمقراطية" المدعومة من الولايات المتحدة قرب المنطقة الصناعية بمداخل مدينة دير الزور الشمالية، أدت أيضاً لإصابة 6 عناصر من هذه الميليشيات، وفق ما أعلنت في بياناتها.

*تعاقب السيطرة
ويقع معمل غاز "كونوكو" لتعبئة الغاز على بعد حوالي 20 كم شمال شرق مدينة دير الزور شمال نهر الفرات في بلدة "الطابية جزيرة"، وهو مجهز ليكون معملاً لإنتاج الغاز ونقله إلى محطات التوليد الكهربائية الموجودة في المحافظات السورية.

بنته شركة "كونوكو فيلبس" الأمريكية وكان من المفروض إنشاء خطوط نقل إلى العراق لكن العمل توقف بعد اندلاع الثورة السورية، وخاصة بعد سيطرة الثوار عليه عام 2012.

ومع بداية العام 2014 ظهر تنظيم "الدولة الإسلامية" وتناوب بالسيطرة عليه مع ما يسمى آنذاك "مجلس شورى المجاهدين" حيث انتقلت السيطرة من يد ليد مع تدمير لبناه التحتية، حتى سيطر عليه التنظيم نهائيا في 9/5/2014.

واستعمله التنظيم بالإضافة لكونه مصدرا هاما للتمويل استخدمه كمقر لقياداته العسكرية والأمنية، ما جعله عرضةً لقصف طيران النظام والتحالف الدولي المتكرر مع عدم الرغبة بتدميره بسبب الحاجة للغاز وتوفير الكهرباء للمحافظات الخاضعة لسيطرة النظام.

لكن طائرات التحالف الدولي بتاريخ 8/3/2016 أصاب معمل غاز "كونوكو" أو مديرية استثمار غاز دير الزور، فأصبح خارج الخدمة بعد تدمير "MCC" و"Rack Room"، التي يتم فيها المعالجة والتحكم بالمعمل، أيضا تم تدمير "maintenance office" و"work shop"، وهي أقسام الصيانة وقطع التبديل، ويبدو أن التحالف كان يريد تجفيف منابع الدعم لدى التنظيم.

*مديرية استثمار غاز دير الزور
كانت مديرية استثمار غاز دير الزور تتولى استثمار الغاز المنتج من منطقة دير الزور ومن حقول شركة "الفرات للنفط" وشركة "دير الزور للنفط" و"الشركة السورية للنفط"، وذلك من خلال شبكة من خطوط ومحطات التجميع وفصل ورفع الضغوط وخطوط النقل الرئيسية التي تربط بين محطات التجميع والمعمل ويقدر طولها بـ160 كم.

وتبلغ الاستطاعة التصميمية للمعمل 5 مليون م3 يوميا من الغاز المرافق و8 مليون م3 يوميا من الغاز الحر من حقل "الطابية"، ينتج من خلالها 4.2 مليون م3 يوميا غاز نظيف مخصص للمستهلكين وحوالي 2.2 مليون م3 يوميا من الغاز النظيف يعاد حقنه في الآبار حقل "الطابية" و225 طن يوميا من الغاز المنزلي وحوالي 4000 برميل باليوم مكثفات.

وتقول المديرية التي تأسست عام 2000 إن منتجاتها تشمل:
-غاز التصدير/Export Gas/ ويستعمل في تشغيل العنفات الغازية في محطات توليد الطاقة الكهربائية.
-الغاز المنزلي المسال /LPG/ وذلك بغرض الاستعمال المنزلي.
-المتكاثفات الهيدروكربونية/ Condensate / يعاد تصديرها مع النفط الخام لتحسين مواصفاته وتسهيل نقله في الأنابيب إلى معامل التكرير.
وحسب خبراء فإن الغاز المصدر إلى محطة جندر يساهم بإنتاج 400 ميغا/واط من الكهرباء بما يقارب 40% من الكهرباء المنتجة من الشبكة الغازية في سوريا. 
كما تقع محطة العزبة النفطية غرب معمل غاز "الطابية" (كونوكو) الذي يعتبر مصدر الغاز لمحطة "جندر" الحرارية، وتقسم المحطة إلى قسمين:

- الأول: يقوم باستقبال الغاز من آبار الشركة السورية ويقوم بعد ذلك بتصدير الغاز إلى معمل كونوكو.
- الثاني: قسم نفطي تابع لشركة الفرات النفطية.
وبدأ إنتاج محطة العزبة عام 1991 بإنتاج يقدر 80 ألف برميل يومياً وتنتج غاز بحدود 65 مليون م3، حتى أخذ الإنتاج ينحدر بعد حريق أحد الآبار التابعة لمحطة "العزبة"، فوصل عام 2001 إلى 40 ألف برميل، ثم وصل الإنتاج عام 2010 إلى 8 آلاف برميل نفط يومياً وبحدود 20 مليون م3 من الغاز الطبيعي.

زمان الوصل
(21)    هل أعجبتك المقالة (19)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي