أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

بغداد ترفض محاورة حكومة "كردستان" وواشنطن تدعم عراقا فدراليا

العبادي

قال رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي إن الحكومة المركزية في بغداد لن تجري محادثات مع حكومة إقليم كردستان بشأن نتيجة الاستفتاء "غير الدستوري" على الانفصال الذي أُجري يوم أمس الاثنين في شمال العراق.

وأضاف في كلمة بثها التلفزيون العراقي ليل الاثنين "نحن غير مستعدين أن نتناقش أو نتحاور حول نتائج الاستفتاء لأنه غير دستوري وغير شرعي".

ويقول مسعود البرزاني رئيس الإقليم إن الاستفتاء غير ملزم والغرض منه أن يمثل تفويضا شرعيا للتفاوض مع بغداد والدول المجاورة بشأن انفصال المنطقة التي يسيطر عليها الأكراد عن العراق.

ومن المتوقع أن تكون نتيجة الاستفتاء التصويت "بنعم" لصالح الاستقلال بأغلبية مريحة.

من جهتها أعربت الولايات المتحدة الأمريكية عن خيبة أملها "العميقة" حيال إجراء الإقليم استفتاء الانفصال. وقالت الناطقة باسم الخارجية الأمريكية هيذر ناورت، في بيان "الولايات المتحدة تعرضت لخيبة أمل عميقة جراء اتخاذ حكومة الإقليم الكردي قرارا بإجراء الاستفتاء على الاستقلال أحادي الجانب، وإشراك المناطق المتنازع عليها فيه".

البيان ذكر أن هذا الاستفتاء غير الملزم، "لن يؤثر على علاقات الولايات المتحدة التاريخية بالشعب الموجود بالإقليم الكردي".

واستدركت "لكن هذه الخطوة ستزيد من الصعوبة وعدم الاستقرار للإقليم وشعبه"، مضيفا "علاقات إدارة الإقليم بجيرانها وبالحكومة المركزية، لا شك ستتأثر بسبب الاستفتاء"، مجددة التأكيد على دعم بلادها لـ"عراق موحد وفدرالي وديمقراطي ومزدهر".

زمان الوصل - رصد
(8)    هل أعجبتك المقالة (11)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي