أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

فصائل درعا تنفي الاتفاق حول مصير معبر "نصيب"

معبر نصيب - ناشطون

تناقلت وسائل إعلام مختلفة عن وكالة "نوفوستي" الروسية خلال اليومين الأخيرين تقارير صحفية أشارت فيها إلى وجود تفاهمات بالجملة لفتح معبر "نصيب" مع الأردن، في إطار صفقة مع نظام الأسد تتضمن الإفراج عن نحو مئة معتقل وأسير في سجون النظام، ويجري الاتفاق الذي لم تعلن المعارضة عنه بعد، من خلال مكتب "المصالحة" الروسي في سوريا، بحسب مصادر الوكالة الروسية، وسط غموض يشوب قضية التفاوض على معبر "نصيب" الذي يقابله معبر "جابر" الأردني.

إلى ذلك نفى مصدر عسكري من المعارضة في درعا والمسؤولة عن حماية معبر "نصيب" حاليًا الوصول إلى ذلك الاتفاق، مؤكدًا أن مجموعة من قادة فصائل المعارضة في "درعا" وعدد من الهيئات المدينة ذهبت إلى الأردن لبحث قضية المعبر، والتأكيد على عدم التنازل عن أي شرط وضعته المعارضة مقابل فتح المعبر، وعدم التنازل عن مبادئ الثورة، موضحًا أن عمليات التفاوض لم تجرِ حتى الآن.

وشدد المصدر على رفضه أن يتعلق مصير الجنوب بقضية المعابر الحدودية، قائلًا: "نحن كقوة عسكرية قادرون على الاستمرار بالوقوف في وجه النظام وميليشياته الطائفية، وهدفنا هو إسقاط النظام، ولا يوجد شيء بنسبة للمفاوضات حتى اللحظة، وأن سيادة الجيش الحر على المعبر لن تكون محل تفاوض، ولن نتخلى عن ثوابت ثورتنا وعن المعتقلين".

وفي ذات السياق أكد المصدر أنهم في الثورة السورية ليسوا ضد أي عملية سياسية هدفها خلاص الشعب السوري وتحقيق مطالبة بالحرية والكرامة، والإثبات للعام كله أن الثورة السورية ثورة سلمية محددة الأهداف والمبادئ والتي راح ضحيتها مئات آلاف السوريين.

زمان الوصل
(14)    هل أعجبتك المقالة (12)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي