أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

بعد الضربة الأمريكية.. مطار "الشعيرات" جاهز فنيا بمساعدة روسية

مطار "الشعيرات" - جيتي

علمت "زمان الوصل" أن قوات النظام وبمساعدة فنية روسية أنهت سريعا أعمال إعادة تأهيل مطار "الشعيرات" بشكل كامل، ليصبح المطار جاهزا في تاريخ 10/9/2017 لاستقبال الطائرات وتأمين إقلاعها وهبوطها ومبيتها بشكل آمن وتأمينها فنيا وتذخيريا كالمعتاد كما كان قبل الضربة الصاروخية الأمريكية بتاريخ 7/4/2017.

وتلقى مطار "الشعيرات" (نحو 40 كم شرق حمص) ضربة أمريكية بـ59 صاروخ "توماهوك" بعد المجزرة التي ارتكبها النظام في "خان شيخون" بالسلاح الكيميائي، مستخدما طائرة قادها نائب قائد (اللواء 50) العميد الطيار أركان "محمد الحاصوري"، موقعا نحو 100 قتيل وأكثر من 300 مصاب.

وذكر مصدر مطلع لـ"زمان الوصل" أن من أهم أعمال إعادة التأهيل ترميم حظائر الطائرات الحربية البيتونية التي تم تدميرها سواء بشكل جزئي أو بشكل كامل، إضافة إلى ترميم محطة تجهيز الصواريخ الجوية (جو/جو-أو جو/أرض على السواء).

وأشار إلى استكمال ترميم وتحصين مستودعات الذخيرة الجوية ومحطة الرادار الخاصة بالمطار، بالإضافة إلى ترميم خزانات الوقود الرئيسية والثانوية وإعادة تأهيل برج المراقبة. 

وعادت طائرات (اللواء 50) إلى المطار، حيث كانت تتمركز في كل من مطاري "تي فور" أو "الشعيرات"، والتي غادرت المطار بعد الضربة الامريكية بتاريخ 7/4/2017 أو التي كانت مفرزة إلى تلك المطارات قبل الضربة.

وبدأت الطائرات الحربية التابعة لمطار "الشعيرات" من طرازي "سوخوي 22" و"ميغ 23" العمل من المطار بدءاً من تاريخ 10 أيلول سبتمبر الجاري، إضافة إلى أكثر من 15 طائرة من طراز "L-39" التابعة للكلية الجوية والتي يستخدمها النظام الآن في تنفيذ أعمال القصف الجوي ضد تنظيم "الدولة" ما بين منطقة "جب الجراح" بريف حمص الشرقي ومنطقة "عقيربات" بريف حماة الشرقي، والمنطقة الممتدة ما بين "جبل شاعر" جنوبا و"جبل البشري" شمالا، وخاصة في أوقات الليل، وذلك نتيجة النقص الشديد في الطائرات الحربية التي لم تعد تلبي احتياجات قوات النظام في منطقة دير الزور والبادية.

زمان الوصل
(30)    هل أعجبتك المقالة (28)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي