أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

دير الزور.. مزيد من الضحايا وروسيا تدعم إيران وميليشياتها في معركة الطريق إلى "البوكمال"

أرشيف

أوقع القصف الجوي لطيران النظام وروسيا المزيد من الضحايا المدنيين في الريف القريب من مدينة دير الزور، وسط أنباء عن إطلاق قوات النظام وحلفائها الإيرانيين والروس بمحاذاة الحدود السورية -العراقية بهدف الوصولِ إلى منطقةِ "البوكمال" الحدودية.

وأفاد "أحمد الرمضان" من شبكة "فرات بوست" بسقوط 14 مدنيا على الأقل ضحايا قصف للطيران الحربي (يعتقد أنه روسي) استهدف مناطق في بلدتي "محكان" و"الطابية" بريف دير الزور، مشيراً إلى أن القصف أسفر عن إصابة العشرات وتدمير عدد من المنازل أيضاً.

وقال "الرمضان" لـ"زمان الوصل" إن قوات النظام والميليشيات التابعة له سيطرت على قرية "المريعية" بعد مواجهات مع تنظيم "الدولة" بالجهة الشرقي لمطار دير الزور العسكري وسط استمرار حركة نزوح الأهالي من بلدات وقرى منطقة "الشامية" إلى ضفة الفرات الشمالية أي باتجاه بلدات "الجزيرة"، منوهاً إلى أن غارات للطيران الحربي الروسي استهدفت المعابر المائية في بلدة "البوليل" مجدداً. 

ولفت "الرمضان" إلى أن قوات النظام والميليشيات المساندة لها عادت لتسيطر على تلة "الشروفية" و"المقابر" في قرية "البوعمر" لأول مرة منذ 5 سنوات بعد أن طردها منها "الجيش الحر" في أوائل عام 2012.

في المقابل، ذكرت مصادر موالية أن قوات النظام استخرجت 48 جثة لعسكريين قتلوا في مطار دير الزور العسكري تمهيداً لنقلهم إلى مدنهم وقراهم، بعد إبعاد عناصر تنظيم "الدولة الإسلامية" عن أسوار المطار والذين كانوا محاصرين بمنطقة "حويجة كاطع" قرب دير الزور مع تقدم النظام باتجاه مدينة "موحسن".

كما تداولت مواقع مؤيد لنظام بشار الأسد بينها "قناة العالم" الإيرانية بياناً قالت إنه صاذدر عن "قائدِ غرفةِ عملياتِ قواتِ حلفاءِ الجيشِ السوري" يعلن فيه بدء عمليات "والفجر ـ3" للسيطرة على منطقة شمال "شارة الوعر" ومنطقة "وادي الرطيمة" و"الغزلانية" بمحاذاة الحدود السورية ـالعراقية حتى المحطة الثانية، وصولاً إلى منطقة "البوكمال".

وأشار بيان الغرفة إلى أنه "بفضلِ جهودِ وجهادِ الجيشِ العربي السوري والقواتِ الإيرانية وحزب الله والحيدريون والفاطميون والزينبيون والقوات الشعبية وبمساندةِ الجيشِ الروسي، أسفرت مرحلتي "والفجر1 و2" عن السيطرة على منطقةِ شرقِ الضمير حتى الحدود الأردنية، ومثلثِ البصيري حتى الحدود العراقية والمحطة الثالثة، والتقدم على محور السُخنة حتى دير الزور".

الجدير ذكره أن قوات النظام والميليشيات المساندة لها المتقدمة تحت غطاء جوي روسي أعلنت الأسبوع الماضي فك الحصار عن عناصرها في المطار العسكري والأحياء الغربية لمدينة دير الزور عقب مواجهات مع تنظيم "الدولة الإسلامية" دارت جنوب غرب المدينة.

زمان الوصل
(24)    هل أعجبتك المقالة (22)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي