أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

بعد تهديد "بثينة شعبان".. قصف للنظام وروسيا يستهدف "سوريا الديمقراطية" قرب دير الزور

"المنطقة الصناعية" شمال دير الزور

قصفت طائرات النظام وروسيا يوم السبت مواقع لميليشيات "قوات سوريا الديمقراطية" قرب "المنطقة الصناعية" في مداخل مدينة دير الزور الشمالية على ضفة نهر الفرات اليسرى، ما أوقع إصابات في صفوف القوات المدعومة أمريكياً.

وذكرت وكالة أنباء "هاوار" الناطقة باسم حزب "الاتحاد الديمقراطي" (PYD) إن ضربة جوية نفذها طيران النظام وروسيا فجر اليوم على مواقع الميليشيات التي يقودها الحزب تحت لواء "قوات سوريا الديمقراطية" شرقي نهر الفرات، أسفرت عن وقوع 6 جرحى.

وأشارت إلى أن القصف حصل في الساعة 03:00 صباحا قرب "المنطقة الصناعية" شمال دير الزور، وذلك بعد سيطرة هذه الميليشيات المدعومة من التحالف الدولي على "معمل السكر" و"محطة الكهرباء" بعد مواجهات مع تنظيم "الدولة الإسلامية" ضمن حملة "عاصفة الجزيرة" المستمرة منذ أسبوع.

وفي أول رد رسمي أكد القائد العام لـ"وحدات حماية الشعب" كبرى ميليشيات "سوريا الديمقراطية" قائلا إن ميليشيات "قوات سوريا الديمقراطية" و"مجلس دير الزور العسكري" و"وحدات حماية الشعب" تعرضت للهجوم فجر اليوم بغارات جوية وقصف بالمدافع من قبل قوات النظام والقوات الروسية، معتبراً مثل هذه الهجمات هي بمثابة منح متنفس للتنظيم.

وطالب "حمو"، حسب الوكالة الكردية، روسيا بتوضيح أسباب ما وصفه بـ"الاعتداء" متسائلاً هل "النظام وروسيا متعاونان وحلفاء مع (تنظيم الدولة)"، مؤكداً استعداد قواته "للرد على النظام وروسيا".

وتأتي هجمات النظام وروسيا بعد ساعات من تهديد مستشارة الأسد السياسية "بثينة شعبان" بقتال أي قوة عسكرية، ومنها التي تدعمها الولايات المتحدة حتى لو كانت تقاتل التنظيم، في إشارة منها إلى ميليشيا "قوات سوريا الديمقراطية".

وقالت شعبان في مقابلة مع قناة "المنار اللبنانية الناطقة باسم ميليشيا "حزب الله" "سواء كانت قوات سوريا الديمقراطية أو داعش أو أي قوة أجنبية غير شرعية موجودة في البلد تدعم هؤلاء، فنحن سوف نناضل ونعمل ضد هؤلاء إلى أن تتحرر أرضنا كاملة من أي معتد".

ووصفت "شعبان" ميليشيا "قوات سوريا الديمقراطية" بأنها شبيهة بتنظيم "الدولة الإسلامية".

وضمن السياق نفسه أصدرت ميليشيا قوات سوريا الديمقراطية تصريحا عسكريا اتهمت فيه قوات الأسد وروسيا بـ"خلق العراقيل لإطالة عمر داعش لأهداف ومشاريع لا تخدم الشعب السوري".

وفيما يلي نص التصريح كاملا:
"في الوقت الذي تحرز فيه قواتنا البطلة قوات سوريا الديمقراطية انتصارات عظيمة ضد داعش في الرقة ودير الزور ومع اقتراب الإرهاب من نهايته المحتومة تحاول بعض الأطراف خلق العراقيل أمام تقدم قواتنا وتحاول دون جدوى إطالة عمر داعش لأهداف ومشاريع لا تخدم الشعب السوري وتعمل على هدر الطاقات التي يجب أن تكون ضد الإرهاب وتهدد بذلك أمن المنطقة وتفتح الطريق أمام صراعات جانبية هدفها إجهاض النضال ضد داعش وخلق الفتن . 
في الساعة الثالثة والنصف من صباح اليوم (16 أيلول 2017 ) تعرضت قواتنا في شرق الفرات لهجوم من جانب الطيران الروسي و و قوات النظام السوري استهدفت وحداتنا في المنطقة الصناعية مما أدى إلى إصابة ستة من مقاتلينا بجروح مختلفة.
هذه المنطقة التي تم تحريرها من داعش ولاتزال الاشتباكات مستمرة من أجل تطهيرها بالكامل من سيطرة داعش وتحرير شعبنا من براثن الإرهاب .
إننا نندد و نستنكربشدة هذا الهجوم العدواني ونطالب الجهات المهاجمة الكف عن هذه الهجمات التي لاتخدم أحد سوى الإرهاب والإرهابيين .ونؤكد بأن هذه الهجمات لن تثني من عزمنا في الحرب ضد الإرهاب وأن تقدمنا في المنطقة سوف يستمر حتى تطهير كافة المنطقة من رجس الإرهاب .
١٦ايلول ٢٠١٧ 
القيادة العامة لقوات سورية الديمقراطية".

زمان الوصل
(18)    هل أعجبتك المقالة (17)

دير الزور

2017-09-16

لو ان اهل دير الزور اذكياء و يلعبوها صح - بينضموا لسوريا الديمقراطية و التحالف الدولي و بيهاجموا داعش و قوات الاسد يلي موتتهم من الجوع.


التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي