أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

حملة اعتقالات سعودية تطاول سلمان العودة وعبدالعزيز بن فهد وآخرين

مختارات من الصحف | 2017-09-11 01:23:10
حملة اعتقالات سعودية تطاول سلمان العودة وعبدالعزيز بن فهد وآخرين
   العودة - ارشيف
اعتقلت السلطات السعودية، مساء اليوم الأحد، الداعية الإسلامي والأكاديمي سلمان العودة،  والأمير السعودي عبد العزيز بن فهد (نجل الملك السعودي الراحل)، والذي سبق أن هاجم ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد والسفير الإماراتي في واشنطن يوسف العتيبة. كما شملت الاعتقالات الداعيَين عوض القرني، وعلي العمري.

وقال نشطاء حقوقيون إن التهمة غير المعلنة لاعتقال العودة، وهو داعية إسلامي يحظى بشعبية واسعة في الخليج العربي، بالإضافة إلى القرني، هي الصمت ورفضهما المشاركة في الحملة الإعلامية التي رافقت حصار قطر، عقب اختراق دول الحصار موقع وكالة الأنباء القطرية "قنا".

وقال مصدر مقرب من العودة لـ"العربي الجديد" إن "الشيخ سلمان قد أتته أوامر من قبل مستشارين إعلاميين في جهات مسؤولة، طالبوه فيها بشتم قيادة قطر شخصياً، ووصفها بالإرهابية والمعتدية، لكن العودة رفض الخضوع للابتزاز".

وأوضح أن العودة كان يتصور "أن المسألة لا تعدو كونها اجتهاداً شخصياً من المستشار، قبل أن يفاجأ بأن الأوامر صدرت من أعلى سلطة في البلاد".

ويمثل اعتقال العودة ذروة هجوم ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، على خصومه الإسلاميين الحركيين الذين يطالبون الحكومة بوقف الفساد المالي والإداري والإفراج عن المعتقلين السياسيين، حيث اعتقلت السلطات السعودية رجل الدين الشيخ عبدالعزيز الطريفي أواخر شهر إبريل/ نيسان عام 2016.

كما قامت باعتقال المفكر الإسلامي إبراهيم السكران في شهر يونيو/ حزيران من العام نفسه، نتيجة رفضهما "رؤية 2030". كما أمر بن سلمان باعتقال عدد من شيوخ الدين المحسوبين على ابن عمه ولي العهد السابق محمد بن نايف، ومنهم سعد البريك، قبل أن يتم الإفراج عنه ووضعه رهن الإقامة الجبرية.

ولمع نجم سلمان العودة، وهو أستاذ سابق في كلية الشريعة في فترة تسعينيات القرن الماضي حيث وقع على "خطاب المطالب" الذي طالب الحكومة آنذاك بإحداث انفراجة سياسية في البلاد وبمشاركة شعبية أكثر، وانتهى الأمر باعتقال العودة لمدة خمس سنوات، قبل أن يفرج عنه عام 1999.

كما يعد عوض القرني أحد رموز فترة الصحوة، التي عاشها المجتمع السعودي في ثمانينيات وتسعينيات القرن الماضي، لكن خطّه لم يكن معادياً للحكومة، مما أثار صدمة كبيرة لدى الشارع السعودي لاعتقاله اليوم، وهو ما يشير إلى عشوائية الاعتقالات وقوتها هذه المرة.

أما الأمير عبد العزيز بن فهد، فقد أثار جدلاً  إثر انتقاده بشكلٍ لاذع الإمارات ومسؤوليها. ونشر آخر تغريدة تقول إن حسابه تعرض للاختراق.

عن "العربي الجديد" مختارات من الصحف
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
6779
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
مع اقتراب الاستفتاء الكردي.. تركيا ترفع مستوى مناوراتها العسكرية قرب الحدود العراقية      بعد أن قُتل فيها 3 من قادته.. "جبال الشومرية" تبتلع 6 عناصر من "لواء الرضا"      مقتل 9 مدنيين في الرقة.. والمعارك تحتدم بين "سوريا الديمقراطية" وتنظيم "الدولة" وسط المدينة      هكذا تورط ضباط النظام في سرقة آثار قلعة "حارم" وتهريبها      النظام يقصف مناطق تواجد "سوريا الديمقراطية".. وموسكو تكرر تحذيرها لواشنطن      بعد غياب 7 سنوات فيروز تطرح ألبومها "ببالي" عبر الانترنت      فولفسبورج يفرض التعادل على بايرن ميونيخ ويحرمه فرصة العودة للصدارة      واشنطن تدين مقتل عروبة بركات وابنتها وتؤكد مراقبة التحقيقات عن كثب