أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

محاربة التنظيم تزيح قوات الأسد عن صدارة القتلة في سوريا خلال آب الماضي

محلي | 2017-09-05 06:00:33
محاربة التنظيم تزيح قوات الأسد عن صدارة القتلة في سوريا خلال آب الماضي
   قوات التحالف الدولي تفوقت على قوات نظام الأسد وتربعت على رأس قائمة الأطراف الفاعلة في قتل المدنيين - جيتي
زمان الوصل
وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان مقتل 772 مدنياً على يد الجهات الرئيسة الفاعلة في سوريا خلال شهر آب أغسطس المنصرم.

ولم تسجّل الشبكة في تقريرها الشهري أيّ انخفاضٍ ملموس في حصيلة الضحايا المدنيين مقارنة بشهر تموز يوليو الفائت، حيث تشير حصيلة الضحايا المدنيين على يد قوات النظام السوري إلى عدم التزامها بالاتفاقين الأخيرين الموقَّعين واستمرارها في قتل المدنيين في معظم المحافظات السورية.

وأشار التقرير إلى أن قوات التحالف الدولي تفوقت على قوات نظام الأسد وتربعت على رأس قائمة الأطراف الفاعلة في قتل المدنيين خلال قصفها للرقة ومدن أخرى بذريعة محاربة التنظيم، مُتسببة في مقتل 37% منهم، بينهم 55% أطفال وسيدات، كما سجلنا انخفاضاً غير مسبوق في حصيلة الضحايا المدنيين على يد القوات الروسية منذ تدخلها في النزاع السوري في 30/ أيلول/ 2015.

وذكر الصعوبات التي تواجه فريق الشبكة السورية لحقوق الإنسان في توثيق الضحايا من فصائل المعارضة المسلحة لأن أعداداً كبيرة تقتل على جبهات القتال وليس داخل المدن، مؤكدا أن فريق الشبكة لا يتمكَّن من الحصول على تفاصيل من اسم وصورة وغير ذلك، وبسبب تكتم قوات المعارضة المسلحة في بعض الأحيان لأسباب أمنية أو غير ذلك، وبالتالي فإن ما يتم تسجيله هو أقل بكثير مما هو عليه الحال.
كما يؤكد أنه من شبه المستحيل الوصول إلى معلومات عن الضحايا من قوات النظام السوري أو من تنظيم "الدولة"، لافتا إلى أن نسبة الخطأ مرتفعة جداً في توثيق هذا النوع من الضحايا، لعدم وجود منهجية في توثيق مثل هذا النوع.

ومن وجهة نظر الشبكة تدخل الإحصائيات الصادرة عن بعض الجهات لهذا النوع من الضحايا في خانة الإحصائيات الوهمية التي لا يوجد لها داتا حقيقية. وبناء على ذلك فإن التقرير اكتفى بالإشارة إلى الضحايا المدنيين الذين يقتلون من قبل الأطراف كافة، وعقد مقارنات بينهم.

كما سجّل التقرير مقتل 7203 مدنياً في سوريا منذ مطلع 2017 على يد الأطراف الرئيسة الفاعلة، واستعرض إحصائية الضحايا في آب أغسطس/ 2017 حيث تحدَّث عن قتل قوات النظام السوري 229 مدنياً، بينهم 24 طفلاً (بمعدل طفل يومياً)، كما أن من بين الضحايا 17 سيدة (أنثى بالغة)، و27 مدنياً قتلوا بسبب التعذيب.

وأشار التقرير إلى أن قوات يُعتقد أنها روسية قتلت 11 مدنياً، بينهم 3 أطفال، و3 سيدات.

من جهة أخرى أشار التقرير إلى مقتل 54 مدنياً، بينهم 10 أطفال، و7 سيدات على يد قوات الإدارة الذاتية الكردية.

ووثق مقتل 107 مدنيين على يد التنظيمات الإسلامية المتشددة، قتل منهم تنظيم "الدولة" 102 مدني، بينهم 22 طفلاً، و13 سيدة، و1 مدني بسبب التعذيب. فيما قتل تنظيم "جبهة فتح الشام" 5 مدنيين، بينهم طفل واحد، و2 بسبب التعذيب.

كما سجل التقرير مقتل 13 مدنياً، بينهم 5 أطفال أحدهم بسبب التعذيب، وسيدة واحدة على يد فصائل المعارضة المسلحة.

وقدم التقرير إحصائية الضحايا الذين قتلوا على يد قوات التحالف الدولي، حيث بلغت 285 مدنياً، بينهم 97 طفلاً، و58 سيدة في آب أغسطس.

وتضمَّن التقرير توثيق مقتل 73 مدنياً، بينهم 16 طفلاً، و12 سيدة، قتلوا إما غرقاً في مراكب الهجرة أو في حوادث التفجيرات التي لم تستطع الشبكة السورية لحقوق الإنسان التأكد من هوية منفذيها، أو بنيرانٍ أو ألغام لم تستطع الشبكة تحديد مصدرها، أو بنيران القوات التركية أو الأردنية أو اللبنانية.
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
روحاني: الممرات المائية الدولية لن تكون "آمنة" مثل السابق      إيران تحتل دمشق.. وعمرو سالم يدافع عن تاريخها في (التبويس)      وسط التضارب حول مصيرها.. شبيح إعلامي مقيم في ألمانيا يلفت الأنظار لـ"الأمر الأهم" في خان شيخون      بأوامر روسية.. أمن الدولة يطرد الشرطة العسكرية من "دوما"      فيورنتينا الإيطالي يتقاعد مع ريبري      السودان.. البرهان يؤدي اليمين الدستورية رئيسا للمجلس السيادي      قتيلة وجريحتان في مخيم "الهول" شرق الحسكة      الأمم المتحدة: 773 وفاة بالكوليرا في اليمن منذ بداية 2019