أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

نددوا بارتهان "الحر" للدولار و"الإرهاب الإسلامي".. انشقاق سباعي عن الجربا يصب في خانة "سوريا الديمقراطية"

انتقد المنشقون "عدم جدية العمل الثوري" لدى "قوات النخبة"

أعلنت 7 كتائب انشقاقها عن "قوات النخبة" التابعة لـ"تيار الغد السوري" برئاسة "أحمد عوينان جربا"، وانضمامها إلى ميليشيا "قوات سوريا الديمقراطية"، وذلك حسب بيان رسمي، نشره الموقع الرسمي لـ"حزب الاتحاد الديمقراطي" اليوم الجمعة.

وتوصف "قوات النخبة" بزعامة "أحمد جربا" بأنها الذراع العسكرية لـ"تيار الغد"، الذي أعلن عن تأسيسه ربيع 2016، وقد سبق لـ"جربا" التصريح بأن "قوات النخبة" تضم نحو 3 آلاف "مقاتل" تلقوا تدريباتهم على يد الأمريكان.

ولم يصدر عن "تيار الغد" حتى لحظة تحرير الخبر أي بيان ينفي أو يؤكد عملية الانشقاق السباعية، علما أن "قوات النخبة" نفت قبل أيام أنباء عن انشقاق نحو 300 من عناصرها في منطقة "الشدادي" بالحسكة، حيث اعتبر الناطق الرسمي باسم هذه الـ"قوات" أن ما حصل هو فصل عناصر انتسبوا للفصيل قبل نحو شهرين.

وبالعودة لبيان انشقاق الكتائب السبع، فقد أفادوا أنهم من "أبناء قبيلتي البكارة والشعيطات"، مذكرين بـ"معاناتهم" من النظام وحربهم "ضد الجماعات الإسلامية الإرهابية"، ومنددين بـ"انحراف" كل الجيش الحر، و"ارتهانهم للبترودولار".

وانتقد المنشقون "عدم جدية العمل الثوري" لدى "قوات النخبة"؛ ما دعاهم للانفصال والانضمام إلى "مجلس دير الزور العسكري"، العامل تحت إمرة ميليشيا "قوات سوريا الديمقراطية".

وهذا نص بيان الكتائب المنشقة، كما نشر حرفيا:
بيان إلى الرأي لعام 
نحن مجموعة من سبعة كتائب من أبناء قبيلتي البكارة والشعيطات، وبعد أن عانينا ما عانيناه جراء تصدينا للنظام، ورحلة معاناة طويلة مع الحرب في كل ميادين سوريا بدءاً بدير الزور مروراً بالرقة وحماة وحمص و إدلب، وكذلك حربنا ضد الجماعات الإسلامية الإرهابية، ورؤيتنا انحراف كل ما كانت تسمى كتائب و فصائل الجيش الحر عن أهداف الشعب السوري وارتهانها للمال السياسي والبترو دولار، فقد توسمنا خيراً عندما تم الإعلان عن تأسيس قوات النخبة واعتقدنا أنها محاولة جادة لإعادة الأمور إلى نصابها؛ فسارعنا بالانضمام إليها والانتقال من إدلب إلى ريفي دير الزور والحسكة لمشاركة قوات سوريا الديمقراطية بمحاربة الإرهاب وتحرير مدننا و قرانا من يد تنظيم داعش الإرهابي.
لكن وللأسف ظهرت الكثير من المشاكل التي رافقت عملنا، وظهرت إلى السطح الكثير من الأسئلة المبهمة التي لم تجد الجواب الشافي المطمئن لنا، منها غياب المشروع أو برامج العمل الواضح لدى هذه القوات، وعدم جديتها في العمل الثوري، وارتباطها بالمصالح الشخصية الضيقة. فآثرنا نحن الكتائب السبعة من عشيرتي البكارة والشعيطات بالانفصال من قوات النخبة والانضمام لمجلس دير الزور العسكري واعتبار قوات سوريا الديمقراطية مرجعية قيادية عسكرية لنا؛ نعمل تحت رايتها لتحرير مدينتنا من رجس إرهاب داعش.
إننا في الوقت الذي نؤكد فيه انضمامنا بكامل سلاحنا وعتادنا إلى مجلس دير الزور العسكري؛ فإننا بالمثل نشكر قيادة قوات سوريا الديمقراطية على استقبالهم لنا ومنحهم إيانا فرصة الانضواء تحت رايتهم للمشاركة في محاربة الإرهاب، كما أننا نعاهد شهداءنا وأبناء شعبنا بأننا لن نوفر جهداً في الدفاع عنه وتقديم الغالي والنفيس في محراب النضال لتحقيق حريته و كرامته.
كتائب قبيلة البكارة والشعيطات
ريف دير الزور، 25/8/2017

زمان الوصل
(6)    هل أعجبتك المقالة (6)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي