أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

مقتل مجموعة من أمراء التنظيم غربي درعا

السيارة التي كانت تنقل عناصر التنظيم بعد التفجير -ناشطون

قتل ثلاثة من قادة "جيش خالد بن الوليد" المبايع لتنظيم "الدولة الإسلامية"، بعد انفجار السيارة التي كانت تنقلهم على طريق بلدة "جملة" التي يسيطر عليها الأخير في ريف درعا الغربي مساء أمس.

وقال الناشط أبو عبد الله الشامي من ريف درعا الغربي لـ"زمان الوصل" إن انفجارا وقع أمس الثلاثاء؛ أدى لمقتل مجموعة من أمراء "جيش خالد" عرف منهم كل من المدعو "أبو حازم" مسؤول التسليح، و"محمد النابلسي" شرعي التنظيم، و"أبو النور" مسؤول المضادات في الجيش، ذلك بعد انفجار سيارتهم قرب بلدة "جملة" بحوض "اليرموك" غربي درعا.

وأكد "الشامي" أن سبب الانفجار مازال مجهولًا، بينما تقول رواية أخرى إنه تم استهداف أمراء التنظيم بغارة جوية من قبل التحالف، معززين موقفهم بوجود طيران استطلاع في سماء المنطقة قبل وقوع الحادثة، بينما آخرون قالوا إن عبوة ناسفة استهدفت السيارة التي كانت تنقلهم.

واستبعد "الشامي" أن يكون سبب الانفجار نتيجة المواجهات مع الجيش الحر بسبب بعد الطريق الذي وقع عليه الانفجار عن مناطق التماس في المنطقة.

وأضاف أن حالة من التخبط أصابت "جيش خالد بن الوليد" بعد وقوع الانفجار، حيث قام المسؤول الأمني "أبو ذيب قيطه" بمساعدة "خالد الشوالي" باعتقال 8 من مسؤولي التنظيم في "جيش خالد"، بتهمة العمالة لصالح التحالف الدولي.

يذكر أن طائرات تابعة للتحالف الدولي ضربت يوم الخميس الماضي 17 آب/أغسطس المحكمة الشرعية للتنظيم في بلدة "الشجرة"، ما أدى إلى قتل قائد "جيش خالد" المدعو "وائل العيد"، وسبقها استهداف آخر للتحالف أدى لمقتل اثنين من الذين استلموا إمارة "جيش خالد" وهم "أبو هاشم الرفاعي" و"أبو محمد المقدسي".

درعا - زمان الوصل
(5)    هل أعجبتك المقالة (3)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي