أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

معرض دمشق وخسائر الأسد يضمان "فيلق الرحمن" إلى هدنة الغوطة

أكدت وزارة الدفاع الروسية أن الاتفاق ينص على وقف فصيل "فيلق الرحمن" للأعمال القتالية

أكد "فيلق الرحمن" الانضمام إلى اتفاقية وقف إطلاق النار مع النظام في الغوطة الشرقية التي سبق أن أعلنت عنها روسيا بوساطة مصرية أواخر تموز يوليو الماضي. 

وقال الفيلق في بيان اطلعت "زمان الوصل" عليه، إن التوقيع على الاتفاق جاء تتويجا لثلاثة أيام من المفاوضات مع ممثلي الجانب الروسي، مؤكدا أن تطبيق الاتفاق يبدأ الساعة التاسعة من مساء اليوم الجمعة. 

ويشمل فك الحصار عن الغوطة الشرقية مع الحفاظ على مستحقات العملية السياسية. وبحسب البيان، فإن الاتفاق تم توقيعه في جنيف منذ يومين بين "فيلق الرحمن" ممثلا عن الجيش السوري الحر، وبين ممثلي دولة روسيا الاتحادية. 

وشهدت منطقة الغوطة الشرقية وخاصة حي جوبر اختراقات واضحة للاتفاق من قبل قوات الأسد لاسيما الطيران الذي لم يتوقف عن قصف بلدات أهمها "عين ترما" و"المرج" وغيرهما. 

ورافق قصف الطيران محاولات قوات الأسد لا سيما قوات النخبة في "الفرقة الرابعة" لاقتحام حي جوبر وغيره من المناطق، إلا أن عناصر المقاومة السورية وخاصة "فيلق الرحمن" تصدى لها موقِعا عشرات القتلى في صفوف "الرابعة"، خاصة بعد اعتماده تكتيك "الكمائن" التي تكررت كثيرا خلال الأسبوعين الأخيرين.

موافقة النظام وسعيه لإبرام الاتفاق سبق للمتحدث باسم "فيلق الرحمن"، "وائل علوان" أن وضعه في سياق محاولة النظام الفكاك من الخسائر الكبيرة التي تعرض لها على جبهتي "عين ترما" وحي "جوبر"، مؤكدا في الوقت نفسه أن النظام يريد تمرير فترة معرض دمشق الدولي الذي يقام بعد غياب 6 سنوات، يريد أن يمررها بهدوء، إذ لا تبعد جبهات "عين ترما" عن مكان إقامة المعرض، على طريق المطار، سوى كيلو مترات قليلة. 

ويضم "فيلق الرحمن" نحو 10 آلاف مقاتل وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان، ويعد ثاني أكبر الفصائل في الغوطة الشرقية لدمشق، إذ يسيطر على مدن بأكملها، كما يتمتع بنفوذ في أحياء عدة في شرق دمشق، أبرزها جوبر.



زمان الوصل
(29)    هل أعجبتك المقالة (27)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي