أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

نازحون في الحسكة يقطنون فوق نفايات النفط السامة

مخيم "قانا" في "العريشة" جنوب الحسكة - زمان الوصل

تصاعدت وتيرة وصول النازحين إلى مخيم "قانا" جنوب مدينة الحسكة بعد إعلان تنظيم "الدولة الإسلامية" عن عزمه تجنيد الشباب في مناطق سيطرته، وسط مخاوف من تضرر النازحين من مخلفات مصافي النفط البدائية التي أقيم المخيم بينها قرب بحيرة سد الخابور الجنوبي.

وقال الناشط "محمد الخضر" لـ"زمان الوصل" إن أعداد النازحين الواصلين إلى مخيم "قانا" في ناحية "العريشة" زادت بشكل ملحوظ مؤخراً، نتيجة إعلان تنظيم "الدولة" عن عزمه تطبيق التجنيد الإجباري في مناطق سيطرته، والبدء بتنفيذ حملة اعتقالات للشبان وعقد اجتماعات للأهالي في مناطق "الميادين والقورية، والعشارة، والطيانة، وصبيخان" بريف دير الزور الشرقي.

وأضاف الناشط أن إدارة المخيم أحاطت الخيام التي تؤوي قرابة 5 آلاف نازح معظمهم من دير الزور وريف الحسكة الجنوبي، أحاطتها بساتر ترابي، كما أجرت بعض التعديلات على أرض المخيم لإخراج مخلفات حراقات النفط (مصافٍ بدائية) من المخيم، لكنها استخدمتها كجزء من الساتر الترابي، ما أقلق النازحين من تأثيرات المواد الضارة في مخلفات الحرق.

وأكد أن مسلحي حزب "الاتحاد الديمقراطي" منعوا رجلاً من مرافقة جثمان زوجته إلى مدينة الحسكة بعد وفاتها بالمخيم دون معرفة سبب الوفاة، في حين سمحوا لأطفالها الأربعة بمرافقة الجثة.

وأوضح "الخضر" أن النازحين ينفذون محاولات هروب من المخيم ليلاً بالاتفاق مع الحراسة وسماسرة للقادة الأمنيين والعسكريين في المنطقة الخاضعة لسيطرة مسلحي حزب "الاتحاد الديمقراطي" منذ شباط /فبراير 2016، مشيراً إلى أن بين 30 و40 شخصاً يهربون يوميا مقابل مبالغ مالية تصل إلى 400 دولار أمريكي للشخص الواحد.

وكانت المتحدثة باسم اللجنة الدولية للصليب الأحمر "انجي صدقي" تحدثت لوكالة "فرانس برس" عن المخيم الذي تأسس في حزيران/ يونيو الماضي فقالت: "إن مخيم العريشة في محافظة الحسكة يقع في مصفاة قديمة لتكرار النفط، فترى أشخاصا يلعبون بالنفايات السامة ويشربون مياها ملوثة ويستحمون بها".

الحسكة - زمان الوصل
(49)    هل أعجبتك المقالة (45)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي