أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

البادية.. مصرع اللواء "غسان يونس" مع عدد من عناصره والنظام ينسحب من "السخنة"

يونس - أرشيف

لقي اللواء "غـسان يـحـيى يـونـس" من مرتبات (الفرقة 11 دبابات) مصرعه مع عدد من عناصره في بادية ريف حمص الشرقي يوم الأربعاء.

ونقل مراسل "زمان الوصل" عن مصادر ميدانية إن تنظيم "الدولة الإسلامية" شنّ صباح اليوم هجوما عنيفا على قوات النظام، والمليشيات الموالية لها المتمركزة بمنتصف المسافة بين تدمر والسخنة (المحطة الثالثة) استهله بالمفخخات بعد تنفيذ تغطية نارية كثيفة برشاشات الـ 23 من أجل تمهيد الطريق للمفخخة، التي استطاعت الوصول الى مسافة قريبة من أحدى نقاط جيش النظام الواقعة بقطاع "الواحة" لتنفجر ويقتل على إثرها اللـواء "غـسـان يـونـس" رئيس أركان اللواء 60/د - فرقة 11/د، وعدد كبير من عناصر اللواء لم يعرف عددهم حتى الآن.

كما تمكّن التنظيم من تدمير دبابتين ومدفعين ميدانيين للنظام في المعارك الدائرة قرب قرية "حميمية" بريف تدمر الشمالي الشرقي.

وعلمت "زمان الوصل" أن الهدف من هجوم "التنظيم" بالعربات المفخخة أمس واليوم على المحطة الثالثة هو الضغط على قوات المؤخرة للنظام ومحاصرة القوات المتمركزة بالخطوط الأمامية في "السخنة" وقطع الإمداد عنها.

وبخصوص سيطرة النظام على مدينة "السخنة" فقد أعلنت مراصد الثوار بحمص أن النظام أمر طيرانه الحربي صباح أمس بقصف كافة أحياء المدينة بعد مقتل وأسر كافة عناصره الذين دخلوا أطراف المدينة قبل 3 أيام.

وذكرت صفحات موالية للنظام أن ما حدث البارحة هو تراجع لبعض الوحدات عن بعض الأحياء بالسخنة بسبب هجوم التنظيم بعدة آليات مفخخة على وحدات الهندسة، التي كانت تعمل على تفكيك الألغام والعبوات الناسفة.

وفي سياق متصل أفادت مصادر مقربة من ميليشيا "حزب الله" اللبناني، بمقتل 5 من عناصره، في تفجير 5 آليات مفخخة لتنظيم "الدولة"، بالإضافة إلى انتحاريين، في ريف حمص الشرقي، في نقطة (T3).

ووثقت المصادر أسماء القتلى وهم:
-علي محمد حيدر (بلدة عنقون)
– علي محمد باز (قرية الشياح)
– حسن محمد شريفة (بلدة القنطرة)
– لطفي علي العلي (من بلدة يارين)
– مروان احمد البردان (من بلدة يارين).

زمان الوصل
(55)    هل أعجبتك المقالة (52)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي