أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

زعيم "PYD".. لا نحلم بكردستان سورية والتهدئة ضد رغبة السوريين

مسلم

قال زعيم حزب الاتحاد الديمقراطي (PYD)، صالح مسلم، إن الاكراد في سوريا ليس لديهم نية لإقامة كيان انفصالي، بل يتطلعون إلى "سوريا فيدرالية ديمقراطية".

واعتبر "مسلم" اتفاقات خفض التصعيد التي ترعاها روسيا في سوريا مجرد "عملية لتوزيع الأدوار تجري ضد إرادة السوريين".

وتابع: "انتصارات قوات سوريا الديمقراطية لم يحققها الكورد وحدهم، وأي حديث عن استغلال توسع نفوذ القوات لإقامة منطقة كوردية مستقلة في سوريا إنما يعكس أفكاراً متعجلة ومسبقة لا أساس لها في الواقع".

وفي حديث لوكالة الأنباء الألمانية، شدد "مسلم" على القول: "لا نحلم بكوردستان سوريا، ولا نحلم بمنطقة كوردية مستقلة، والمكون الكوردي لم يكن بمفرده في قوات سوريا الديمقراطية... وإنما كانت معه مكونات أخرى من العرب والسريان والتركمان، ومشروعنا هو أن تكون سوريا دولة فيدرالية ديمقراطية موحدة بنظام جديد وقوانين جديدة تضمن حقوقا متساوية لجميع مواطنيها".

وحول مغزى إسراع "مسلم" وحزبه في إقرار أنظمة تكرس التقسيم الإداري في المناطق التي يسيطرون عليها، أجاب: "لا يمكن الانتظار ورهن كل شيء حتى يكون هناك حل سوري شامل، لا نعرف في الواقع موعداً لتحققه، والمناطق المحررة يجب أن يكون لها نظام أساسي لتسيير أمورها... هذا كل شيء، ولكن هناك من يرغب بخلط الأوراق".

وبدا "مسلم" هنا وكأنه يرد على معاون خارجية النظام "فيصل مقداد" الذي وصف مشروع "PYD" بأنه "مزحة" متوعدا بإعادة ألأكراد إلى بيت الطاعة الأسدي.

ولدى تعقيبه على اتفاقات التهدئة، رأى "مسلم" بأن هذه الاتفاقات هي "عملية توزيع للأدوار تمت ضد إرادة السوريين"، رافضا الفكرة التي تقول إن اتفاقات التهدئة ستنهي حالة القتال في سوريا.

وواصل: "الشعب لم يجلس ولم يفاوض أحدا، وما تم من اتفاقات جاء تحت تأثير القوى الخارجية، وهذا ما أعنيه بأن هذه الاتفاقات ضد إرادة السوريين، كما إن الصراع لم ينته، وإنما انتقل من مناطق لمناطق أخرى".

زمان الوصل
(42)    هل أعجبتك المقالة (35)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي