أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

أهالي القامشلي يحتجون على قرار "PYD" منع الدروس الخصوصية

من الاعتصام - ناشطون

اعتصم مئات الطلاب من أبناء مدينة "القامشلي" أمام مبنى منظمة الأمم المتحدة في المدينة مساء أمس احتجاجاً على قرار إدارة حزب "الاتحاد الديمقراطي" (PYD) منع الدروس الخصوصية وإغلاق المعاهد التعليمية الخاصة تمهيداً لطرح مناهجها في المرحلة الثانوية مع انطلاق العام الدراسي المقبل.

وأفاد الناشط "محمود الأحمد" بأن نحو 300 طالب وطالبة لبوا مساء أمس دعوات للاعتصام أمام مبنى الأمم المتحدة على شارع "السياحي" بمدينة "القامشلي"، مطالبين بإلغاء قرار منع دروس التقوية بالمعاهد الخاصة، مشيراً إلى أن معظم المعتصمين من طلاب شهادتي البكالوريا والتاسع الذين يحتاجون لدورات تقوية خاصة مع ضعف الاهتمام بالمدارس الحكومية والصراع على فرض المناهج بين النظام والإدارة الكردية.

وأوضح "الأحمد" أن عائلات الطلاب شاركوا إلى جانب أبنائهم ليتحول الاعتصام إلى مظاهرة جابت شوارع "القامشلي" رفعوا خلالها لفتات تطالب بإلغاء القرارات التي تمنع التعليم الخاص، كما وصفوه.

ومنع قرار إدارة "الاتحاد الديمقراطي" الذاتية منع مطلع شهر حزيران يونيو الماضي، الدروس الخصوصية لطلاب الشهادتين الأساسية والثانوية في المعاهد الخاصة والمدارس بالحسكة، ما أثار حالة كبيرة من الاستياء لدى الأهالي والطلاب كونه يحرم الطلاب من التعليم البديل لما تفرضه هذه الإدارة من مناهج يعتبرونها مؤدلجة وتعيق انتساب أبنائهم للجامعات في المدن السورية الأخرى.

ويحاول كلا الطرفين المتصارعين في الحسكة، فرض المناهج الدراسية المشبعة بأفكاره في محاولة لتربية الأطفال على تبني أيديولوجيته الخاصة، حيث حاول حزب "الاتحاد الديمقراطي" فرض منهاج كردي على المدارس في مناطق سيطرته، في حين يتابع النظام تدريس المناهج الصادرة عن وزارة التربية التابعة لحكومته بمدينتي الحسكة والقامشلي وبعض القرى المحيطة بهما.

زمان الوصل
(34)    هل أعجبتك المقالة (37)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي