أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

شرطة روسية في "الدار الكبيرة" ووفد من ريف حمص المحاصر للتفاوض معها

يأتي ذلك تنفيذا لبنود اتفاق وقف التصعيد شمال حمص - زمان الوصل

أفاد مراسل "زمان الوصل" في ريف حمص بأن قوة من الشرطة العسكرية الروسية تمركزت اليوم الاثنين على حاجز لقوات النظام في معبر قرية "الدار الكبيرة"، في ريف حمص الشمالي ورفعت العلم الروسي.

يأتي ذلك تنفيذا لبنود اتفاق وقف التصعيد شمال حمص.

وقال المراسل إن المعبر المذكور، هو الوحيد بريف حمص الشمالي، الذي يخرج منه المدنيون والموظفون باتجاه مناطق النظام، ومن المتوقع أن تدخل منه، اليوم أو غدا، أول قافلة مساعدات بعد توقيع اتفاقية تخفيض التصعيد الثالثة في سوريا.

من جانب آخر، علمت "زمان الوصل"، من مصادر أهلية داخل مدينة "تلبيسة"، أن وفدا مؤلفا من 15 شخصا، يمثلون الفصائل المسلحة والمجتمع المدني والمحاكم الشرعية بالريف الشمالي، سيعلن عنه اليوم الاثنين، وسيجتمع مع الشرطة الروسية لرسم خريطة دقيقة جدا للمناطق التي تشملها اتفاقية خفض التصعيد بريفي حمص الشمالي وحماة الجنوبي، ومناقشة قضايا أخرى، أهمها بند المعتقلين وإدخال المواد الغذائية والطبية للريف المحاصر، ورفع سقف الطلبات في حال أصرّ الروس على إعادة فتح "أوتوستراد حمص -حماة"، والمقطوع لمسافة 15 كيلو مترا منذ بداية الثورة السورية، بدأ من جنوب "تلبيسة" وحتى شمال مدينة "الرستن" بحوالي 5 كيلومترات.

كما بدأت، يوم أمس الأحد، مكاتب متخصصة بالمجالس المحلية، بتسجيل أسماء المعتقلين والمفقودين بريف حمص الشمالي بغية المطالبة بالإفراج عنهم، وكشف مصير المختطفين.

ريف حمص - زمان الوصل
(65)    هل أعجبتك المقالة (97)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي