أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

"جميل الحسن"..سنة أخرى من القتل

يعرف عن "جميل الحسن" شخصيا طائفيته وجرائمه الشنيعة بشكل شخصي

علمت "زمان الوصل" من أحد مصادرها أن القيادة العامة لقوات النظام أصدرت أمراً يقضي بالتمديد سنة إضافية في الخدمة للواء "جميل الحسن" مدير إدارة المخابرات الجوية مع بقائه في نفس المنصب كمدير للإدارة، حيث قضى الأمر بالتمديد لواحد من أعتى مجرمي الحرب في سوريا حتى تاريخ 18/7/2018 بعد أن كان من المفترض أن يغادر في نفس التاريخ من العام الجاري/2017.

ويعد هذا التمديد هو السابع على التوالي للواء "الحسن" منذ عام 2011، حيث يقضى نظام خدمة الضباط في جيش الأسد التمديد بالخدمة لرتبة لواء لمدة عامين فقط في حال اقتضت الضرورة لإبقائه اعتبارا من عمر 58 عاما إلى عمر 60 عاما، وفي حالات خاصة جداً يتم التمديد إلى عمر 62 عام ثم يتم تسريح اللواء بقوة القانون.

ولكن التمديد لـ"الحسن" حطّم كل الأنظمة والقوانين الناظمة لقانون خدمة الضباط من أجل الإبقاء على مدير أحد أشرس وأعنف أفرع المخابرات في سوريا.

وأنيطت بإدارة المخابرات الجوية منذ بداية الثورة السورية المسؤولية الأمنية عن دمشق وريفها والمنطقة الجنوبية بشكل كامل، فضلا عن المسؤولية بفعالية كبيرة جداً في باقي المحافظات الثائرة، حيث تعتبر المتحكم والآمر الحقيقي باستخدام سلاح الطيران في القوى الجوية على مساحة القطر. 

ويعرف عن "جميل الحسن" شخصيا طائفيته وجرائمه الشنيعة بشكل شخصي بعدما استبقها بدعوات لسحق المتظاهرين بالطائرات منذ البدايات، ولعل أبرزها إشرافه شخصيا على اجتثاث حنجرة الناشط "غياث مطر"، ومفاخرته بذلك.

"جميل الحسن" من مواليد عام 1952في قرية "القرنية" بريف "القصير" بمحافظة حمص انتسب إلى الكلية الحربية ضمن قوام الدورة 28 لعام 1972 باختصاص دفاع جوي.

ويعتبر من أبرز ضباط إدارة المخابرات الجوية منذ بداية تشكيلها في الثمانينات ومارس عدة أدوار قيادية في الإدارة، حيث تمت ترقيته إلى رتبة لواء في 1/1/2009، تم تعيينه في منصب مدير إدارة المخابرات الجوية بتاريخ 1/7/2009 خلفا للواء "عبد الفتاح قدسية".

زمان الوصل
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي