أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

الكفالة شرط لإخراج عشرات العائلات المحتجزة لدى (PYD) في مخيم بالحسكة

إدارة مخيم "قانا" التابعة لحزب "الاتحاد الديمقراطي" ما زالت تحتجز عشرات العائلات النازحة - زمان الوصل

مازالت إدارة حزب "الاتحاد الديمقراطي" الذاتية تحتجز عشرات العائلات من أهالي "الشدادي" و"مركدة" التابعتين لمحافظة الحسكة في مخيم "قانا" بناحية "العريشة" قرب سد الحسكة الجنوبي، وسط أوضاع إنسانية صعبة خاصة مع ارتفاع درجات الحرارة في الصيف.

وأكد الناشط "محمد الخضر" أن إدارة مخيم "قانا" التابعة لحزب "الاتحاد الديمقراطي" ما زالت تحتجز عشرات العائلات النازحة من أهالي الحسكة وتمنعهم من دخول المحافظة بعد نزوحهم عن مناطق سيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية" نتيجة تكثيف طيران التحالف الدولي غاراتها الجوية على ناحية "مركدة" وأطراف منطقة "الشدادي" بالريف الجنوبي.

وقال الناشط في اتصال مع "زمان الوصل" إن الإدارة تشترط على أهالي "الشدادي" و"مركدة" النازحين الحصول على كفالة خاصة بالمخيمات تتم الموافقة عليها من قبل مجلس محلي لقرية أو حي الكفيل (الكومين) وما يسمى بالمجلس الشعبي ومسؤول ميليشيا "آسايش" المشرفة على "أمن" المنطقة، مضيفاً أن هذا الأمر يُعرقل رغم الوعود بإخراج جميع مواليد الحسكة واغلبهم من بلدتي "الزيانات" و"مركدة".

وأشار الناشط إلى أن إدارة المخيم أوقفت جميع أنواع الكفالات الأسبوع الماضي بحجة أنها تبحث عن آلية أفضل لعملية خروج النازحين من المخيم الذي مازال يفتقد للخدمات والتجهيزات الملائمة لإقامة النازحين إلى جانب قلة المواد الغذائية ومياه الشرب وسط ارتفاع درجات الحرارة هذه الأيام.

وقال نازح من بلدة "صبيخان" لـ"زمان الوصل" إن إدارة مخيم "قانا" قرب سد الحسكة أوقفت العمل بالكفالات منذ أسبوعين تقريباً بالنسبة لأهالي دير الزور، مشيراً إلى أنه وصل إلى المخيم مع عائلته قبل نحو شهر ولا يريد مساعدات من أحد بل يريد فقط السماح له بالخروج من هذا المخيم.

وأضاف النازح أن مسلحي حزب "الاتحاد الديمقراطي" وإدارة المخيم يعملون على بناء سور خلف الساتر الترابي والخندق المحيط بالمخيم مع تثبيت نقاط حراسة ما يوحي بأن الخروج من هنا (المخيم) سيكون أصعب في المستقبل، وهذا ما يجعل بعض النازحين يدفعون نحو 150 ألف ليرة عن كل فرد للمسؤولين الأمنيين عن المخيم بهدف مساعدتهم على الهرب.

يذكر أن الإدارة الكردية التابعة لحزب "الاتحاد الديمقراطي" (PYD) أنشأت في 10 حزيران/يونيو الماضي، مخيماً قرب سد الحسكة الجنوبي (الباسل) لاستقبال النازحين عن مناطق تنظيم "الدولة" في دير الزور والحسكة ليؤدي وظيفة مخيمي "الهول" و"المبروكة" بمنع النازحين من الوصول إلى المحافظة بهدف الإقامة أو العبور إلى تركيا ودمشق.


الحسكة - زمان الوصل
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي