أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

الجندرما التركية تستمر في تجريف أراض سورية

صورة نشرها ناشطون لجنود اتراك في قرية "عين البيضا"

بثّ ناشطون صوراً تُظهر عدداً من الجنود الأتراك في قرية "عين البيضا" بريف إدلب، مشيرين إلى دخول الجيش التركي إلى القرية يوم الجمعة، في وقت نفت فيه مصادر في القرية صحة دخول "الأتراك" إلى القرية.
وقالت المصادر إنّ الصور الّتي تُظهر الجنود كانت أثناء مرافقتهم لعدد من العمال لتأدية صلاة الجمعة في مسجد القرية.

وقال عضو المجلس المحلي في القرية "أبو أحمد" لـ"زمان الوصل": "إن القوات التركية لم تدخل القرية، لكنها تتابع انتهاكاتها بحق الأراضي الزراعية، لأهالي القرية، من خلال قضمها عشرات الدونمات من الأراضي، عن طريق تجريفها بالجرافات التركية، بمؤازرة من قبل عدد من ضباط وعناصر حرس الحدود التركي".

وأشار إلى اقتلاع الجرافات التركية، لأكثر من 5 آلاف شجرة زيتون، مع تجاوز الجرافات التركية للشريط الحدودي، بعمق مئتي متر على طول الشريط الحدودي، مقدراً المساحة الكلية للأراضي الّتي تم تجريفها لأهالي القرية بأكثر من ألف دونم.

وبثّ ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي عددا من الصور، تظهر تواجد بضعة عناصر من حرس الحدود التركي، داخل القرية.

وهو ما أكدّه "خالد الصالح" من أهالي القرية خلال حديثه لـ"زمان الوصل"، مشيراً إلى أنّ العناصر الذين دخلوا إلى القرية، لا يتجاوز عددهم الخمسة، وقد أتوا إلى القرية لتأدية صلاة الجمعة فيها، ومن ثم عادوا إلى أماكن تمركزهم على الشريط الحدودي.

ويأتي تجريف الأراضي على طول الشريط الحدودي في ريف إدلب الشّمالي، في إطار استكمال الاتراك لبناء الجدار البيتوني العازل، والذي يمتد من ريف "عفرين" في حلب، إلى منطقة "جسر الشغور" في ريف إدلب.

زمان الوصل
(3)    هل أعجبتك المقالة (4)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي