أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

الغوطة.. قوات الأسد تستهل أول أيام اتفاق "خفض التوتر" بـ6 غارات

اثار القصف - ناشطون

شهدت الأحياء السكنية في كل من "دوما"، "عين ترما"، و"الريحان" بغوطة دمشق الشرقية غارات عنيفة نفذتها مقاتلات حربية تابعة لقوات النظام صباح يوم الأحد.

ونقل مراسل "زمان الوصل" عن مصدر من "الدفاع المدني" السوري في ريف دمشق أن الخسائر اقتصرت على أضرار مادية في الممتلكات، مؤكدا أن قذائف مدفعية على الأحياء السكنية في بلدة "جسرين" بالغوطة الشرقية أيضا خلفت أضراراً مادية بالممتلكات.

وقال المراسل إن طيران قوات الأسد الحربي استهدف أطراف مدينة "دوما" بغارتين محملتين بصاروخين شديدي الانفجار، ما تسبب بحالة هلع كبيرة في صفوف المدنيين.

ونفى المراسل أي تواجد لـ"هيئة تحرير الشام" في الأماكن المستهدفة بالغوطة حسب ما روجت وسائل إعلام ومواقع موالية لنظام الأسد.

وأكد أن المناطق التي استهدفها الطيران تقع تحت سيطرة "جيش الإسلام" المشمول في اتفاق "خفض التصعيد" الذي أعلنت عنه وزارة الدفاع الروسية أمس قبل أن تتبعها وزارة دفاع النظام بإعلان مماثل عن وقف إطلاق النار.

ونص الاتفاق المعلن عنه برعاية روسية ووساطة مصرية على وقف كافة أشكال العمليات العسكرية والقصف بجميع أنواعه على مدن وبلدات الغوطة، كما نص أيضاً على البدء بإخلاء الجرحى والمصابين من مناطق الغوطة باتجاه العاصمة عبر معبر "مخيم الوافدين" في مدينة "دوما"، بالإضافة إلى فتح ممرات إنسانية لدخول البضائع وضمان حركة تنقل المدنيين.

ولم تجد أي من هذه البنود طريقها إلى التطبيق في ظل تصعيد طيران النظام، بحسب مصادر من داخل منطقة الغوطة.

دمشق - زمان الوصل
(24)    هل أعجبتك المقالة (24)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي