أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

مقتل وأسر 70 عنصرا للنظام في البادية وموالون يحمّلون اللواء "محمد خضور" المسؤولية

بادية حمص

قتل وأسر أكثر من 70عنصرا من قوات النظام والميليشيات الموالية لها على الحدود السورية - العراقية شمال معبر "التنف"، خلال اليومين الماضيين في مواجهات عنيفة مع تنظيم "الدولة الإسلامية"، في موقع "وادي الوعر" وغيره. وطالبت عدة صفحات موالية ومنها صفحة "يوميات الجندي السوري"، التي يتابعها عشرات الآلاف على "فيسبوك"، بفتح تحقيق عاجل مع الضباط المسؤولين عن مقتل عدد كبير من جنود النظام أمس في البادية بظروف غامضة، وفي خطوة غير مسبوقة حمّل موالون اللواء "محمد خضور"، قائد حملة النظام في البادية باتجاه دير الزور، مسؤولية مقتل الجنود في موقع "وادي الوعر" وغيره.

وقال رواد: "معروف مين السبب... هو واحد مافي غيرو "م .خ"… وعم يترفع ويتكافئ وعين الله عليه… كان بالدير.. راح ع حلب.. واتفضل لعنا ع حمص وكل سوريا بتعرفو..".

وحصلت "زمان الوصل" من مصادرها الخاصة، عن تفاصيل مقتل العدد الكبير من قوات النظام في أكثر من موقع في البادية، تفيد بأن الساعة الخامسة من فجر أمس شهدت تعرض أهم المواقع المتقدمة، التي سيطر عليها النظام مؤخراً على الحدود العراقية -السورية، شمال معبر "التنف" الحدودي لهجوم عنيف من قبل التنظيم في نقطة تدعى "وادي الوعر"، ويتواجد فيها 28 عنصراً من قوات النظام، معظمهم من مرتبات "الفرقة 18" دبابات.

وأضافت المصادر، أن الهجوم استمر حتى الساعة 11 ظهراً بشكل متواصل، أسفر عن مقتل 25 وأسر 3 عناصر وهم "سامر كيوان" (اللاذقية)، "محمود كردي"(حلب)، و"أحمد جنيد" (حمص).

وحسب شهود عيان في البادية، فإن عناصر التنظيم، دخلوا من الأراضي العراقية بلباس ميليشيات إيرانية، وبعتاد حربي ضخم.

وذكرت مصادر طبية بالمشفى العسكري بحمص لـ"زمان الوصل"، أن عدد قتلى النظام وميليشياته، وخاصة ميليشيا "لواء الرضا" الشيعي في البادية وصل إلى 70 قتيلا، وأن عددا قليلا من جثث القتلى وصلت للمشفى العسكري مساء اليوم الجمعة.

من جانبه قال "تميم ونوس"، وهو مقاتل في صفوف ميليشيات موالية، على صفحته على "فيسبوك": "الموضوع أنو الدواعشً هجمو بأعداد وعتاد ضخمة على أول نقطة متقدمة بالقرب من "التنف" بمنطقة إسمها وادي الوعر فيها 28 مقاتلا، قاوموا لآخر رمق بعتاد متواضع.. استشهد 25 وتم أسر 3".

مضيفاً بأن "النقطة خطأ وساقطة وعتادها ضعيف"، في حين قال د.حسن رجوب: "برغي دبابة عند محمد خضور، أكبر من الجندي ودمو وأهله".

وقال محمود علي: "أخبارنا كلها عن انتصارات البادية… بس هيك خبر محدا بيسمع فيه…".

كما طالبت بعض الصفحات الموالية في الساحل السوري من العماد "علي أيوب" رئيس هيئة أركان النظام، بفتح تحقيق عاجل مع الضباط المسؤولين عن مقتل عدد كبير من الضباط والعناصر في البادية أمس وأول أمس بظروف غامضة.

وأشارت صفحات الساحل الموالية إلى الوضع المزري لعناصر النظام في بادية حمص، سواء من ناحية الطعام ومياه الشراب والعقارب والأفاعي، إضافة للحرارة العالية جداً، والتي تتجاوز 50 درجة في بعض الأيام.

ووثقت "زمان الوصل"، نقلاً عن صفحات موالية، أسماء بعض ممن قتلوا في "وادي الوعر"، وهم: "الملازم أول المحامي عماد العيس، عمار الياسين، أحمد حميد، ياسين مشنوق، رضا مصطفى وثائر بدور".

بقي أن نشير إلى أن اللواء "محمد خضور" - قائد حملة النظام العسكرية في بادية حمص باتجاه السخنة ومن ثم دير الزور، والذي اتهمه موالون بأنه يتحمل مسؤولية مقتل عدد كبير من قوات النظام في البادية، يعد من كبار الضباط الفاسدين في جيش النظام، وجمع ثروة بالملايين من الهاربين من الحصار في مدينة دير الزور مقابل السماح لهم بالخروج.

وأكدت مصادر خاصة أن "خضور" كان ينقل أمواله داخل التوابيت من مطار دير الزور إلى دمشق، وقبل قدومه إلى بادية حمص، كان قائداً للحملة العسكرية على مدينة دير الزور، وفي العام 2015 كان يترأس اللجنة الأمنية في محافظات الحسكة ودير الزور وإدلب، وقبلها كان قائداً لـ"الفرقة 17".

ريف حمص - زمان الوصل
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي