أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

علم لبنان..تعويذة اللاجئين السوريين في "عرسال" تجنبا لسيناريو "قض المضاجع"

يرى مراقبون أن عملية "قض المضاجع" عمّقت مواجع اللاجئين السوريين - ارشيف

تختلط مشاعر الرعب والترقب والحذر على نحو مئة ألف لاجئ سوري في "عرسال" اللبنانية بعد عملية الجيش اللبناني نهاية حزيران يونيو المنصرم والتي أسفرت عن مقتل 21 لاجئا بينهم طفلة قضت دهسا بالملالات واعتقال 400 معتقل، 9 منهم ماتوا تحت التعذيب في عملية أسموها "قض المضاجع".

إزاء ذلك لم يجد المشرفون على 128 مخيما في البلدة الحدودية بين سوريا ولبنان إلا الطلب من اللاجئين السوريين رفع العلم اللبناني وسط أنباء عن عملية عسكرية "مدروسة"، كما وصفها رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري مؤخرا.


وصرح مصدر في الجيش اللبناني أن الأخير استقدم تعزيزات عسكرية إلى البلدة ومحيطها ونفذ طوقا أمنيا يفصل البلدة عن منطقة التلال، لافتا إلى أنه حشد حوالي 4 آلاف جندي لهذه العملية.

ورغم نفي الحكومة اللبنانية التنسيق مع جيش الأسد، إلا أن طائرات النظام تذرع سماء "عرسال" وهي تقصف أهدافا لها في الجرود.

ويرى مراقبون أن عملية "قض المضاجع" عمّقت مواجع اللاجئين السوريين، الذين وجدوا أنفسهم أمام تدفق متزايد من حملات التحريض والكراهية ضدهم من قبل شريحة من اللبنانيين لا يخفى ارتباطها بنظام الأسد على المستوى الرسمي أو غير الرسمي.

زمان الوصل

محمد علي

2017-07-21

بسيطة يا لبنان ....... بسيطة ،،،،.


التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي