أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

استربتيز ديني !!!! ..... سميه عريشه

مقالات وآراء | 2007-08-10 00:00:00
الحوار المتمدن

كتبت سمية عريشة في الحوار المتمدن مادة عن دعاة الكاسيت .. ويبدو أنها تحرجت من نقل بعض ما جاء فيها لتبيان مدى قصور عقل هؤلاء الدعاة.. ومدى جهلهم بالدين والدنيا .. لذلك نسوق نموذجا يمكن أن يبين ذلك ثم ننشر مادة سمية عريشة كما جاءت في الحوار المتمدن:
فهذا الداعية أراد أن يشرح لمستمعيه عبر الكاسيت آية ولا ترمين المحصنات فقال: قال ان احدى المؤمنات ماتت فدخلت امرأة لتغسلها فكشفتها..ثم ضربتها علي فرجها وقالت لها كم زنيت بهذا ..ففي الحال لصقت يدها بفرج المرأة المتوفاة ..وحار الناس في الحل ..فمن قال تقطع يد المغسلة وتترك مع الجثة..

لان للميت حرمته ومن قال بل يقطع الفرج ويترك ملتصق لان الحي أبقي من الميت..باختصار ..افتي في وقتها الامام ابي حنيفة..او ابي حنبل ..بعدما عرفا القصة من المرأة المغسلة ...بضربها 80 جلدة..عندها انفكت يدها وقال لها الم تقرأي الآية التي تقول ....    يا ايتها المؤمنات لاترمين المحصنات...الى آخره ...
 
 استربتيز ) ديني !!!! ــ  سميه عريشه

شعرت ( بالانتصار ) حين تمكنت من الفوز بمقعد بجوار شباك في ميكروباص من موقف عبد المنعم رياض بميدان التحرير بالقاهرة حيث سيسلك الطريق الدائري متجها إلى آخر شارع فيصل بالهرم ، وحيث دبت بعض الراحة بجسدي المتعب من شدة الإحباط الناجم عن عربدة الجهل والعبث في مناح كثيرة من الحياة ومن إصرار الجهلاء على أنهم وحدهم يملكون الحقيقة من منطلق امتلاك القدرة على قهر الآخرين


تنفست الصعداء ، واستنشقت الهواء استعدادا لتنفيذ ( خطة صغيرة للسعادة ) حيث بمجرد أن ينطلق الميكروباص ويبتعد عن الزحام حيث الطريق الدائري هدوء وبراح تستطيع عبره أن تحتضن عيناي ( ولو لفترة محدودة ) لون السماء المدهشة بينما الهواء النقي العفي يرقص بقوة على صفحة وجهي 00 وبالفعل انطلق الميكروباص واستعددت في حميمية داخلية لكي أعيش لحظات سعادتي المسروقة التي تطلق لخيالي العنان ، ففي تلك الحالة من الشعور بالحرية والسعادة والانطلاق ، دوما ما تأتيني أحلى وأجمل وارق الأفكار المكتملة ودوما ما أسارع بتدوينها قبل أن يشوشها غبار وضجيج الزحام والعبث المشوش للابتكار 00 وكأنني في رحلة أسطورية عبر الفضاء أغمضت عيني ونسيت بالفعل أنني أجلس في ميكروباص محمل بأكثر من خمسة عشر راكبا برغم أن حمولته بالكاد عشرة ركاب في بلاد اخرى00 لكنها كما يقولون عبقرية مقدرة المصريين في الانفصال عن الواقع الأليم والعيش في واقع أجمل متخيل ذاتي جدا وحميم في خدر لذيذ، وهو في الغالب ما يجعلنا صابرين على ما لا يقدر عليه الأخرون00


لكن حتى ذلك الحلم البسيط في الإنفراد بالعقل والخيال 00 ( دعاة الكاسيت ) دأبوا على أن يطاردوه ويغتالوه بقسوة 00 فارضين على جميع الركاب أفكارهم المختلة وخيالهم المريض على أنه حقيقة بل فريضة ودين والويل لمن عصى 00!!

غادرت الخيال الرقيق وأفقت مذعورة على صوت ( الداعية الإسلامي ) الذي قدموه على انه ( على انه( كبير ) عبر شريط الكاسيت الذي أداره سائق الميكروباص بمجرد أن قام بجمع الأجرة من الركاب واستقرت بجيبه وأصبح الجميع عالقا في حافلته مرغمين إلى حد القهر للاستماع إلى موعظة ذلك الداعية 00الذي شأنه شأن جميع الدعاة الدينيين يلعلعون في هامش ضيق من المواضيع يترأسها بالقطع موضوع النساء بدءا من غطاء رؤوسهن وشعورهن ونهودهن وملبسهن 00 وصولا إلى نكاحهن وسبهن بأفظع الألفاظ وتحريض الرجال عليهن لتأديبهن إن عصين
!!

وكان الشيخ الداعية ذاك هو نجم الميكروباص في تلك المرة حيث شن هجومه وتحريضه على النساء ( الكاسيات العاريات ) الفاجرات وحرض الرجال للعنهن ولكن بعد نصحهن ولو مرة ، واستفاض رجل الكاسيت ذلك في وصف أجساد النساء الكاسيات العاريات بدءا من منبت الرأس والشعر الذي يسدل بهدف إغراء الرجال من جانب النساء الفاجرات مرورا بمساحيق التجميل والنظرات والنهود البارزة تحت الثياب الخفيفة حتى وصل إلى قمة الإثارة الجنسية لدى الرجال حين يرون عبر نظراتهم ما أسفل بطون النساء في ملابسهن الضيقة ، معطيا الرجال العذر فيما لو استثاروا جنسيا عليهن وطالبهن بلعنهن في كل زمان ومكان 0


ومثلى مثل الأخريات من راكبات الميكروباص شعرنا بنظرات الرجال المتفحصة لأجسادنا التي يتفنن ذلك الداعية في وصفها 00 وعن نفسي شعرت بأن ذلك الداعية قد جردني من كل ملابسي في حافلة عامة ، فعل ذلك باسم الدين ، وحرض الرجال على تفحص كل جزء في جسدي ليتأكدوا أو يتحققوا من تصنيفي : هل أنا من المؤمنات أم من النساء الكاسيات العاريات استعدادا لنصحي ثم للعني من قبل هؤلاء الرجال الغرباء الذين فقدوا الإدراك وصاروا بفعل الداعية مجرد ذكور يتربصون بالإناث 00!!

وتباينت ردود أفعال النساء الراكبات : بعضهن سارعن بمغادرة الميكروباص قبل الوصول إلى محطة وصولهن الفعلي ، والبعض الأخر انزوى وانكمش وأحكمن غطاء الرأس على الشعور00


وعن نفسي طلبت من السائق إغلاق ذلك الكاسيت الخادش لحياء النساء00!! ، فاتهمني معظم الرجال المتضامنون مع السائق بالكفر ، ورفع السائق من حدة صوت الداعية ، فشعرت بالقهر والخوف حيث الرجال يمصمصون شفاههم في عداء وتوعد ورغبة جنسية مستثارة من كلمات الشيخ المبجل الداعية الذي يتكسب رزقه وماله من اهانة النساء وخدش حياءهن على قارعة الطريق وفى المواصلات العامة 00

وبالفعل نزلت من الميكروباص قبل وصولي إلى محطتي المنشودة حين صرخ السائق مدعوما برجال الميكروباص في وجهي ( إذا مش عاجبك انزلي خديلك تاكسي ) 00 وبالفعل نزلت بعدما منحوني لقب ملعونة تنفيذا لتعليمات وأمر ذلك الشيخ الداعية
0

وبينما انتظر ميكروباص آخر أكمل به طريقي للبيت تساءلت : من صرح بطبع وتسجيل وتوزيع تلك الشرائط التي تقع تحت طائلة القانون الجنائي بالفعل في عدة مواد : ففي الباب الرابع ( هتك العرض وإفساد الأخلاق ) ، والباب السابع ( القذف والسب ) وذلك سواء بالفعل المباشر آو التحريض عليه كما في تلك الشرائط الصفراء التي تبث على العامة رغما عنهم ليل نهار تحريضا صارخا ضد المرأة وخدش حياء يصل إلى حد ( الأستربتيز الصوتي ) 0


كما انه استغلال وتشويه صارخ للدين ، وأيضا وطبقا للدستور الجديد بعد التعديلات الأخيرة خاصة المادة الأولى الخاصة بحقوق المواطنة حيث يعتبر ذلك تحريضا وفرض ثقافة رجعية على المرأة تمييزا ضدها 00 ليطرح السؤال الجديد :

هل سيسن قانون جديد ينظم الحقوق والواجبات والعقاب لمن تسول له نفسه بانتهاك حقوق مواطنة النساء أو الغير بشكل عام
؟!!0

زكوان
2007-08-10
اول كان من المفروض تصفي نفسك وانتي تركبين الحافلة ما نوع الثياب التي تلبسينها وهل انتي احسستي بانك المقصودة فان كان ذالك فانتي منهم والله العليم انتبهي انا اقذفكي ولكن من تقول عن دين الله ثقافة رجعية فانها ملعونتا الى يوم الدين والدين ليس هو كما وصفتي وكانكي تتحدثين عن دين وعن داعية لا يعرف الاسلام والمسلمون كيف يتحدث الاعية الاسلامى وهو يحتضنه الدين الذي هو كل الحشمة وكل الستر وهو الذي امر بلمعروف ونها عن المنكر وبما انكي مصرية فاني اقول لكي اذا كانت هذة قصة فنرجو ان تعيدي حساباتك في الكتابة في المرة القادمة وان كانت قد حدثة معكي فاني مطرمع الاسف لاقول لكي يلي على راسو بطحة بيحسس عليها
سميه عريشه
2013-11-17
بالذمة فيه كده ؟!! ، يعنى ايه لو دى قصة فعيدى حساباتك // ولو دى حقيقة فتبقى على راسك بطحة !! - فين عقلك وتفكيرك يا استاذ ؟ ليه ما تحاولش تعرف ـأثير مثل هذا الكاسيت الآباحى بنفسك ، وعذرا فهو فعلا كاسيت اباحى ، لأنه بيوصف عورات النساء علانية فى حافلة عامة بها رجال ونساء ، مما أثر بكلامة فى شهوات الرجال تجاه النساء فبدأت مدايقات بصرف النظر عن اى ملبس ، وهذا لم يكن يحدث فى عهد النبى عليه الصلاة والسلام ان يتربح شيخ بكلام جنسى باسم الدين أبدا ، وبنصحك تسمع الشريط ومعاك اختك أو حتى والدتك دون ان تظهر انك معهم ويكون بتالحافلة رجال ويكون الوقت فى عز الحر والقيظ ، واتفرج بنفسك يا استاذ ياللى بتدافع عن افتراض ماشوفتوش ، وعيب انك تمارس عنف ضدى بتخيير بين ان انكر انها قصة حقيقية وبين ان ها لو كانت حقيقية فيبقى انا على راسى بطحة ،،، بجد عيب عليك عدم احترامك لعقلك وحقك فى التقصى والتجريب ، وشكرا
التعليقات (2)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
القبض على لبناني اختطف طائرة في العام 1985‏      ترامب يهدد بإطلاق معتقلين من التنظيم على حدود أوروبا      "العكيدات" تدعو لطرد ميليشيات "قسد" من مناطقها      واشنطن تحذر من المشاركة في معرض "إعادة إعمار سوريا"      الأمن المغربي يعتقل شقيقين متهمين بتحويل أموال لمقاتلين في سوريا      "عائشة".. الطفلة الناجية الوحيدة من مجزرة "حرستا" حملت آلامها إلى الشمال السوري      قائد الحرس الثوري الإيراني: مستعدون "لأي سيناريو"      على خلفية استغلال بيانات مستخدمين.. "فيسبوك" تعلق آلاف التطبيقات