أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

قتل وأصيب أخوه معه.. النظام يهيل التراب على طفل كان يجنده في قواته

يتحدر الطفل القتيل من قرية "أبو حكفة جنوبي" في ريف حمص

بعد أيام قليلة من تشييع مليشيا "حزب الله" طفلا كانت تجنده في صفوفها، ليسقط صريعا خلال معاركها في سوريا، أهال النظام يوم الثلاثاء التراب على طفل يدعى "علي الحسين"، قتل وهو يحارب في صفوف مليشيات النظام ضمن معارك ريف الرقة.

وعلمت "زمان الوصل" أن الطفل القتيل يقارب من العمر 16 سنة، وأن أخاه أصيب معه إصابة خطيرة للغاية، جعلت وضعه حرجا، علما أن هذا الأخ نال هذه السنة شهادة البكالوريا.

ويتحدر الطفل القتيل من قرية "أبو حكفة جنوبي" في ريف حمص، وهي إحدى معاقل تجنيد المقاتلين الطائفيين في صفوف جيش النظام ومليشياته، رغم قلة عدد سكانها.

ويأتي مقتل الطفل "الحسين" ليؤكد أدلة سابقة عن تورط النظام بجيشه ومليشياته في تجنيد الأطفال، وزجهم في محرقة حربه ضد الشعب السوري؛ لينعاهم بعد ذلك كالعادة بوصفهم "شهداء" قضوا في مواجهة "الإرهاب"، دون أن يخشى من يساءله عن هذه الانتهاكات الخطيرة بحق الأطفال أنفسهم وبحق أهاليهم، وبحق المجتمع ككل.

زمان الوصل
(43)    هل أعجبتك المقالة (50)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي