أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

"البنيان المرصوص" تعلن موقفها من الاتفاق الثلاثي وتؤكد أن اليد على الزناد

مقاتل من المقاومة السورية في درعا - جيتي

أعلنت غرفة عمليات "البنيان المرصوص" في درعا موقفها من آخر التَّطورات على السَّاحة السُّوريَّة مؤكدة أنها "لن تخون دماء الشهداء وتضحيات الشَّعب السُّوري بعد أن لبَّت كلُّ مدن سوريا نداء الحريَّة الذي صدحت به حناجر أبناء حوران" مشددة على أن أيدي عناصرها على الزناد ومتأهِّبة لمؤازرة أيِّ بقعة من الأرض السُّوريَّة تسعى قوات الأسد والميلشيات المساندة لها للاستفراد بها والنَّيل منها.

ويأتي توضيح "البنيان المرصوص" بعد دخول اتفاق وقف إطلاق النار في "جنوب غرب سوريا" الذي أعلنت عنه الولايات المتحدة وروسيا والأردن قبل أيام يقضي بوقف العمليات العدائية في محافظات الجنوب السوري "درعا – القنيطرة – السويداء"، ولكن نظام الأسد خرق الاتفاق في مناطق متفرقة من المحافظات الثلاث.

وأكدت الغرفة في بيان لها أنَّ سوريا وحدة لا تتجزَّأ أرضاً وشعباً، قراراً ومصيراً، وقالت "معركتنا لم تهدأ رحاها بعد وستنتهي بانتصار الثَّورة والوصول لكامل أهدافها بإذن الله".

ورحبت الغرفة بمحاولات "الدول الشقيقة والصديقة للشعب السوري في السعي لإيقاف شلال الدم النازف منذ عدة سنين"، مشيرة إلى أن هذا الأمر لا يتم إلا بإزالة نظام الأسد ومساعدة الشعب السوري في قيادة البلد للوصول إلى الأهداف التي يطمح إليها بالحرية والعدالة والمساواة والعيش الكريم".

ودعت غرفة عمليات "البنيان المرصوص" العالم بمجالسه ومؤتمراته أن يتحمَّل مسؤولياته بدعم الشَّعب السُّوري للحصول على حريَّته وكرامته، وتحقيق أهدافه النَّبيلة.

زمان الوصل
(26)    هل أعجبتك المقالة (26)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي