أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

سعد الله ونوس.. وخبزه المحكوم بالأمل منذ 20 عاما

صورة لقطعتين من الخبز يعود عمرهما لعشرين سنة، نشرتها الإعلامية "ديمة ونوس"

نشرت الإعلامية "ديمة ونوس" وحيدة المسرحي السوري الراحل "سعد الله ونوس" على صفحتها في موقع "فيسبوك" صورة لقطعتين من الخبز يعود عمرهما لعشرين سنة مضت كانتا من المفترض أن تكونا على وجبة الإفطار المخصصة للمسرحي سعد الله ونوس قبل رحيله في 15 أيار مايو من العام 1997.

وعلقت الكاتبة "ديمة" على الصورة بعبارة: "خبزات بابا.. حبيبي ما لحق ياكلهم.. الست فوز محتفظة فيهن بالثلاجة من 20 عاما".

وقالت "ديمة" رد على أسئلة المعلقين أن والدتها "فايزة الشاويش" تحمل قطعتي الخبز أينما ذهبت وقد حملتهما معها إلى حيث مكان إقامتها في لبنان.

والمسرحي السوري "سعد ونوس" من مواليد بلدة "حصين البحر" القريبة من طرطوس عام 1941، حاصل على إجازة في الصحافة من جامعة القاهرة عام 1963.

وكتب العديد من الأعمال المسرحية التي تركت بصمة واضحة في الحركة المسرحية في سوريا، وأصيب بمرض السرطان في أوائل التسعينيات، لكنه لم يستسلم له وعاد إلى الكتابة بعد فترة توقف طويلة شملت معظم الثمانينيات فقدم "منمنمات تاريخية" و"الليالي المخمورة" و"طقوس الإشارات والتحولات". 

وقد تم عرض مسرحية "طقوس الإشارات والتحولات" في لبنان ومصر بعد وفاته وهي من إخراج اللبنانية "نضال الأشقر" والمخرج المصري "حسن الوزير".

من أشهر عباراته "نحن محكومون بالأمل"، التي قالها خلال إلقائه كلمة "يوم المسرح العالمي"، ربما هو ذاته الأمل الذي تعيش عليه زوجته "فايزة الشاويش" وهي تحتفظ بقطعتي الخبز من 20 عاما لتستحضر من خلالهما طقوس "سعد الله ونوس" وتحولاته الغائبة الحاضرة.

زمان الوصل
(26)    هل أعجبتك المقالة (34)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي