أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

برسم جمعيات الرفق بالحيوان.. لعل ملف انتهاكات النظام يجد طريقا لمحكمة الجنايات

لقطة من الفيديو

6 سنوات ويزيد من ذبح السوريين وخنقهم، وقبلها عقود من القمع والكبت والتصفية، لم تشفع للإنسان السوري كيف ترفع قضايا انتهاكات وجرائم نظام الأسد إلى محكمة الجنايات الدولية، فالمحكمة تحتاج قرارا من مجلس الأمن، ومجلس الأمن يحتاج إجماعا من الكبار، والكبار بين داعم للنظام ومتغاض عنه في أحسن الأحوال.

وبينما حقوق "الإنسان" السوري مصلوبة، يريد البعض أن يقنعنا أن صلبها أمر إيجابي، كونه يمثل رمزا لتضحية السوري وفدائه لكل مظلوم، ولكن السوري يعرف أن من أبقوه مصلوبا لم يفعلوا ذلك إلا ليكون درسا للآخرين وعبرة لم يعتبر ولا يعتبر.

وحتى يقرر الجميع أن "الإنسان" السوري يستحق خشبة الخلاص بدلا من خشبة الصلب، أرفع أنا الإنسان والصحافي السوري هذا المقطع القصير لتدريبات رسمية خاصة بشرطة النظام إلى منظمات الرفق بالحيوان، عله يكون سببا مقنعا لتحويل ملف الانتهاكات في سوريا إلى محكمة الجنايات.

تنويه بسيط: جهاز شرطة النظام يعد جهازا سلميا وإنسانيا، مقارنة بأجهزة المخابرات والأمن ومليشيات المرتزقة.

إيثار عبدالحق - زمان الوصل
(36)    هل أعجبتك المقالة (35)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي