أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

مناقضا تعهده لنظيره التركي.."ماتيس" يلمح إلى إمكانية تسليح الوحدات الكردية بعد استعادة الرقة

وزير الدفاع الأمريكي "جيم ماتيس"

قال وزير الدفاع الأمريكي "جيم ماتيس" إن الولايات المتحدة ربما تحتاج إلى إمداد ميليشيا "وحدات حماية الشعب" الكردية في سوريا بأسلحة ومعدات حتى بعد استعادة الرقة من تنظيم "الدولة الإسلامية".

وكانت تركيا عضو حلف شمال الأطلسي التي تعتبر "وحدات حماية الشعب" تهديدا لها قالت إن "ماتيس" أكد لها في رسالة أن الولايات المتحدة ستسترد الأسلحة التي قدمتها لهذه القوات فور هزيمة تنظيم "الدولة الإسلامية".

وفي أول تصريح له بشأن الأمر يوم الثلاثاء، لم يناقض "ماتيس" هذا الكلام بشكل مباشر.

وقال للصحفيين أثناء سفره بالطائرة إلى ألمانيا عندما سئل عن استرداد الأسلحة "سنفعل ما بوسعنا".

لكن "ماتيس" أشار أيضا إلى أن مقاتلي "وحدات حماية الشعب" الكردية مسلحة بشكل جيد حتى قبل أن تقرر الولايات المتحدة في الشهر الماضي تقديم المزيد من المعدات المتخصصة لهجومها على الرقة التي يسيطر عليها تنظيم "الدولة".

وقال أيضا إن المعركة ضد التنظيم ستستمر حتى بعد استعادة الرقة وركز إجاباته عن استرداد الأسلحة الأمريكية على أشياء يعتقد أن الوحدات الكردية لن تحتاجها بعد ذلك في المعركة.

وعن سؤال عما إذا كانت "وحدات حماية الشعب" الكردية ستعود إلى مستويات التسليح لما قبل خوض معركة الرقة بعد انتهاء القتال قال ماتيس "حسنا.. سنرى. هذا يعتمد على المهمة التالية. أقصد ليس الأمر وكأن القتال سينتهي بعد استعادة الرقة".

وتتهم منظمات حقوقية عالمية الميليشيا الكردية التابعة لحزب "الاتحاد الديمقراطي الكردستاني" (pyd) بارتكاب جرائم تطهير عرقي في المناطق التي تسيطر عليها في سوريا.

بينما ترى تركيا أن ميليشيا "وحدات حماية الشعب" الكردية امتداد لحزب العمال الكردستاني المحظور الذي يشن تمردا في جنوب شرق البلاد منذ منتصف الثمانينات.

وتقول إن الإمدادات التي قدمت سابقا إلى تلك الوحدات انتهى بها الحال في أيدي حزب العمال الكردستاني معتبرة أن أي أسلحة تزود بها هذه القوات تشكل تهديدا لأمن تركيا.

لكن الولايات المتحدة تعتبر "وحدات حماية الشعب" الكردية حليفا أساسيا في حملة هزيمة تنظيم "الدولة" في الرقة القاعدة الحضرية الرئيسية للتنظيم في سوريا.

ويلتقي "ماتيس" مع نظيره التركي فكري إشيق يوم الخميس في بروكسل.

وقال "ماتيس" إن الولايات المتحدة ستسترد في الأجل القريب الأسلحة التي لن تحتاجها "وحدات حماية الشعب" الكردية مع تطور المعركة.

وقال ماتيس "سنسترد (الأسلحة) أثناء المعركة ونصلحها. عندما لا يحتاجون إلى أشياء محددة سنستبدلها بشيء يحتاجونه".

زمان الوصل
(8)    هل أعجبتك المقالة (7)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي