أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

النقد الدولي: الأزمة المالية ستتفاقم والاسوأ لم يأت بعد

توقع كبير اقتصاديي صندوق النقد الدولي تفاقم الأزمة المالية لتصبح أزمة اقتصادية واسعة لم تصل ذروتها بعد.

وأبلغ أوليفر بلانكارد صحيفة سويسرية أن الأزمة المالية التي اجتاحت عددا كبيرا من البنوك الكبرى ستستمر عاما آخر ودعا الحكومات إلى تشجيع التوسع المالي، والبنوك المركزية إلى خفض أسعار الفائدة باتجاه الصفر.

ونسبت إليه صحيفة فينانتس أوند فيرتشافت السويسرية قوله "الأسوأ لم يأت بعد" مشيرا إلى الطريقة التي بدأت بها متاعب القطاع المصرفي تتسرب إلى الاقتصاد الحقيقي ممثلا في صناعة السيارات.

وأضاف "إنها البداية فحسب، الخطر قائم بأن تزداد البيانات سوءا وهو ما سيفضي بدوره إلى توقعات أشد تشاؤما وتسارع تراجع الطلب".

وقال بلانكارد إن الحكومات لم تبذل حتى الآن ما فيه الكفاية لمعالجة الأزمة ودعا إلى إجراء تحفيز مالي في كل من الولايات المتحدة وأوروبا.

وطالب البنوك المركزية بخفض أسعار الفائدة بأقصى درجة ممكنة لتفادي خطر "ركود عظيم."

وقال "عليهم خفض أسعار الفائدة والاقتراب بها من الصفر قدر الإمكان".

وفي ألمانيا قال وزير المالية  بير شتاينبروك في مقابلة صحفية إن أكبر اقتصادات أوروبا في ركود ويواجه عاما صعبا في 2009.

ونقلت صحيفة عنه السبت قوله "لا أحد يستطيع أن يقول متى تنتهي المرحلة الأسوأ".

وتواجه الحكومة الألمانية زيادة  في حجم الديون. ومن المنتظر أن يبلغ حجم الديون الجديدة عام 2009 نحو 18.5 مليار يورو بزيادة قدرها ثماني مليارات يورو عن التقديرات السابقة لشتاينبروك.

وكالات
(16)    هل أعجبتك المقالة (12)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي