أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

إعلان دمشق للتغيير الديمقراطي يطالب بتصحيح سياسات الحكومة المدمرة

عـــــربي | 2007-08-10 00:00:00
دمشق

طالب تجمع إعلان دمشق للتغير الوطني الديمقراطي المعارض بإعادة النظر في سياسة الحكومة السورية لمعالجة أخطاء وتداعيات السياسة الحالية التي وصفها بالمدمرة والمعيبة ، قائلا لابد من التوقف عند سياسة الحكومة على المستوى الوطني خاصة في شمال سوريا .


وذكر التجمع في بيان على موقعه الالكتروني( النداء) أن التنمية غائبة في محافظات حلب والرقة والحسكة ودير الزور التي يسكن فيها نحو ثلث سكان سوريا ، مضيفا أن الحكم والإدارة في تلك المناطق للأجهزة الأمنية بالدرجة الأولى ، فيما ينتشر الفساد وتغيب سلطة القانون والحقوق العامة للمواطنين ، معتبرا أن السلطات السورية تهمش تلك المنطقة وتعتبرها خارج سوريا فهي تلعب ببنيتها السكانية ما أدى لخلق حساسيات بين أهالي تلك المحافظات وبينهم وبين السلطة لإخضاع سكانها بالقوة وتخريب بنيتها السكانية التي تتميز بالتعايش الأخوي بين العرب الآشوريين والأكراد والتركمان والسريان .

وقال التجمع إن تلك المحافظات تعتبر الخزان المائي لسوريا ، إضافة إلى وجود النفط والثروات الطبيعية الأخرى والأراضي الزراعية التي تنتج القطن والقمح ، متابعا إلا أن الدولة لم تعالج حتى الآن مشكلة محاصيل الحبوب بل خدمت المتنفذين على حساب الفلاحين الذين خسروا كثيرا العام الماضي بسبب سياسة الحكومة في معالجة مشاكل المحصول حيث عمدت إلى الارتجال والتقلب في معالجة الأمر، ما ينعكس سلبا على الشعب السوري وحكومته بنفس الوقت .

الجدير بالذكر أن تجمع إعلان دمشق أكبر تجمع للمعارضة السورية في الداخل يضم أكثر من 14 حزباً و تجمعا ًمعارضاً. وينتقد الحكومة السورية باستمرار

التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
إثر حادث مروري.. "تحرير الشام" تعتقل الناشط "علي المعري"      الثانية خلال 24 ساعة.. مفخخة في "رأس العين" تقتل وتجرح 5 أشخاص      مظاهرة في ريف دير الزور احتجاجا على ارتفاع أسعار المحروقات      مملوك في القامشلي.. المطار خياره و"قسد" جلساؤه      ريف دمشق.. قوائم جديدة وحملات اعتقال مستمرة في "التل وقدسيا"      النظام.. لن نتعاون مع منظمة السلاح الكيماوي ولن نعترف بتقاريرها      قافلة عسكرية روسية ضخمة تصل مطار "القامشلي"      الأمم المتحدة: ألف قتيل و400 ألف نازح شمال غربي سوريا منذ نيسان الماضي