أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

الحماصنة "الأصليون" يجيبون عن سر زيارة أسماء لحمص بعد خرابها

شاركت أسماء في فعالية بعنوان "لمة خير"

بعد غياب سنوات، وبعد أن دمرها زوجها بشار وجلس على تلتها، توجهت أسماء الأخرس إلى مدينة حمص، لتشارك في فعالية بعنوان "لمة خير"، وهي عبارة عن إفطار رمضاني أقيم بدعوة من جمعية رعاية المكفوفين وضعاف البصر، والجمعية الخيرية الإسلامية، حسب ما روج موقع "رئاسة الجمهورية العربية السورية"
.
ظهرت أسماء في حمص، التي يفترض أنها مدينتها، لأنها مدينة والدها "فواز" الطبيب المغترب في بريطانيا، وقائد حملات التلميع لصهره في تلك البلاد.. ظهرت أسماء في حمص، لتلتقط العدسات صورا "عفوية!" لها وهي تداعب وتمازح أطفالا مكفوفين أو مصابين بضعف البصر، ولتضاحك نساء يفترض أنهن "حمصيات"، من المدينة التي أرهقت قصفا وتعذيبا واعتقالا وتعفيشا.

صور "السيدة الأولى" رغم كمية الإبهار "الفني" فيها ودقتها العالية، لم تعط أجوبة عن أسئلة كثيرة ملحة منها مثلا: أين كانت أسماء عن مدينتها طوال كل سنوات التدمير، ألم تكن تستحق زيارة منها، ولو من باب المجاملة "البروتوكولية"؟، ولماذا تعالج زوجة "الرئيس" ضعاف البصر والمكفوفين بوجبة إفطار، فيما يمكن لزوجها "دكتور العيون" أن يبذل ما هو أهم، ويجري -أو يأمر بإجراء- عمليات لهم، وهل رأت "السيدة الأولى" ليلة القدر في زيارتها تلك (حيث ركز الإعلام الموالي على أن الزيارة جاءت بالتزامن مع ليلة القدر)، أم رأت "قدرا" كارثيا في الشوارع والأحياء تفوح منه روائح الموت والجوع والذل، يلفه عويل الأمهات ونحيب الزوجات وبكاء الأطفال على من فقدوا؟

وفي الأجوبة على الأسئلة أعلاه تحضر روح النكتة الحمصية، التي لا تفارق أهل هذه المدينة "الأصليين" وترافقهم حتى في أشد المواقف سوادا، فالسؤال الأول عن سبب تأخير زيارة أسماء إلى ما بعد خراب حمص يقول إن "سيدة الياسمين" آثرت أن تؤجل زيارتها مرات ومرات، حتى ترى مدينتها على الصورة التي كانت تشتهي وقد تحقق فيها "حلم حمص" وزيادة.

وأما جواب السؤال الثاني فبديهي جدا أن تبادر "عقيلة الرئيس" لمعالجة مشاكل ضعاف البصر بصحن لحم مع قليل من البطاطا.. وأين العجب؟!.. أليست زوجة "البشار" خريج مدرسة "القائد المؤسس" صاحب نظرية: داووا السرطان بحبة إسبرين، وإن عزت فلا بأس بمجموعة من أقوال "السيد الرئيس" ومقتطفات من خطاباته.

وبخصوص السؤال الثالث، فإن الحمصي "الأصلي" متدين في فطرته، يحب الدين النقي الذي لم تشوهه شبهة ولا شهوة، تماما كدين "سيف الله" الذي ضمه الحمصانة في صدورهم قبل أن يضمه قبره.. ومن هنا يترك الحمصي أمر رؤية "أسماء بنت فواز الأخرس وسحر العطري" ليلة القدر لمن له الخلق والأمر، صاحب العظمة والجبروت، قاصم الظالمين والمتوعد بالدرك الأسفل للمنافقين.




إيثار عبدالحق - زمان الوصل
(38)    هل أعجبتك المقالة (47)

تعلم من ماضي زمانك

2017-06-22

السيدة الاولى قائدة لواء المنافقين الى جهنم وزوجها الخنزير.مكانه مع فرعون وهولاكو التتر.


التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي