أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

لمجلس النواب اللبناني.."طلعت ريحتكم"

عـــــربي | 2017-06-17 16:56:36
لمجلس النواب اللبناني.."طلعت ريحتكم"
   معتصمون لبنانيون يتعرضون للضرب أمام مجلس النواب - نشطاء
لبنان - زمان الوصل
تعرض ناشطون لبنانيون أمس الجمعة للضرب بالعصي والهروات والسحل أمام مجلس النواب اللبناني وسط ساحة النجمة في العاصمة بيروت.

وجاء اعتصام النشطاء الذين يطلقون على حراكهم اسم (طلعت ريحتكم) احتجاجا على التمديد الذي أجازه النواب لأنفسهم للسنة الثالثة على التوالي.

وتضاربت الروايات حول الجهة التي قامت بممارسة العنف على المتظاهرين السلميين، فاللباس العسكري الخاص بالجيش اللبناني والذي ظهر فيه الفاعلون خلال مقاطع الفيديو التي بثتها قنوات تلفزيونية لبنانية يؤكد أنهم عناصر من الجيش اللبناني كما ذهب قسم كبير من الناشطين، غير أن رواية أخرى ذهبت إلى أنهم من حرس مجلس النواب وغالبيتهم من "حركة أمل" وأن لا علاقة لهم بالجيش اللبناني ويأخذون أوامرهم مباشرة من رئيس المجلس نبيه بري.

ودعت حملة "طلعت ريحتكم" في وقت سابق على صفحتها الخاصة على مواقع التواصل الاجتماعي الشباب اللبناني للاعتصام أمام مجلس النواب صباح يوم أمس الجمعة للتنديد بالتمديد غير أنهم فوجئوا بتعرضهم للضرب والسحل من قبل العناصر العسكرية المحيطة بالمجلس.

وأصدر الناشطون على صفحتهم التي تحمل اسم الحملة "طلعت ريحتكم" بيانا يخاطبون به قائد الجيش اللبناني العماد "جوزيف عون" مستنكرين ما تعرضوا له من ضرب وسحل.

وسألوه في بيانهم "هل ترضى بمشهد عناصر يرتدون زي الجيش اللبناني ويقومون بضرب وسحل شبان وشابات عزل في ساحات بيروت فقط لأنهم يعترضون على الفساد والتمديد الثالث غير الشرعي لمجلس النواب؟، هل تقبل أن يكون هناك سرية مسماة (حرس مجلس النواب) ترتدي ثياب أصحاب شعار (شرف. تضحية. ووفاء) وتمارس هكذا افعال".

من جهتها، أوضحت قيادة شرطة مجلس النواب أن المتظاهرين عمدوا الى رشق سيارات عدد من النواب بالحجارة والبيض والبندورة وحاولوا اقتحام الحاجز الأمني والاعتداء على عناصر الحماية وتجريد أحدهم من سلاحه بالقوة وأوقعوه أرضا، ما اضطر عناصر حرس المجلس التدخل لتحريره من أيديهم.

ولاقت حادثة ضرب المتظاهرين وسحلهم ردود فعل متباينة داخل الشارع اللبناني، فقد رأى بعضهم أن التشبيح وسطوة البوط العسكري قد انتقلت من جيش الأسد إلى الجيش اللبناني وبدأ يتطبع بدمويته وإجرامه، فيما ذهب بعضهم الآخر إلى القول إن الجيش خط أحمر وأن ما جرى تكمن خلفه جهات تريد ضرب صورة الجيش اللبناني المؤسسة الوحيدة المقربة والمحسوبة على كل الشعب اللبناني وخلق شرخ بينه وبينها.

وتنظر جهات لبنانية إلى مجموعة "طلعت ريحتكم" بعين الريبة والشك والحذر، مستندة في موقفها إلى تقارير أنّ "هؤلاء الناشطين يملكون ويُديرون شركة تدعى "Menapolis" مقرّها في "إسطنبول" ومتخصّصة في تسهيل عمليات تغيير الأنظمة.

وترى التقارير أن "هؤلاء النشَطاء مدرّبون تدريباً جيّداً، وهم في الواقع يدرّبون ويديرون الثوار في بلدان أخرى، ولعبوا أدواراً في مختلف الثورات التي شهدتها المنطقة".

وتوضح أنّ "المدينتين الرئيستين المنغمستين في نشاطات هؤلاء الشباب هما اسطنبول وواشنطن".

وتضيف أنّ أحد الشّخصيات الرئيسة وراء مجموعة "طلعت ريحتكم" هو "مروان معلوف"، الذي تمّ توظيفه بين عامي 2008 و2011 في منظمة "فريدوم هاوس" (بيت الحرية) الغامضة، ومقرّها واشنطن.
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
في أقبية "الأسد".. اغتصبها "الشبيحة" ونبذها المجتمع لتحاول الإنتحار 3 مرات      فرنسا: اصطياد نمر أسود "لص" تجول على أسطح المنازل في ليل      إثر إدخال جثة فتاة قتلت في "التل".. الحرس الجمهوري ينسحب من "دوما"      روسيا تدعم بشار بالفيتو رقم 13 بعد رفض ساحق لقرارها في مجلس الأمن      بعد أن عاثت فسادا.. النظام يعلن الحرب على ميليشيا "بشار طلال الأسد" في "جبلة"      عملية سطو مسلح في "الصنمين" تنتهي بقتيلين وجريح      عناصر من "الشامية" يعتدون بالضرب على أحد مهجري القلمون في "عفرين"      طائرات مسيرة تقتل شخصين شرق دير الزور