أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

اتهامات أممية للتحالف الدولي بقتل مدنيين سوريين.. واشنطن: الأسد "المرتكب الأول" للانتهاكات

اثار القصف على مدينة الرقة - جيتي

قال محققون في جرائم حرب تابعون للأمم المتحدة يوم الأربعاء إن الضربات الجوية المكثفة التي يشنها التحالف دعما لحملة تنفذها قوات مدعومة من واشنطن على الرقة معقل تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا تسبب "خسائر مذهلة في أرواح المدنيين".

وبدأت ميليشيات "قوات سوريا الديمقراطية" مهاجمة الرقة قبل أسبوع بهدف استعادتها من قبضة المتشددين.

واستعادت الميليشيا التي تشكل "وحدات حماية الشعب" الكردية عمودها الفقري مدعومة بضربات التحالف الجوية الكثيفة أراضٍ إلى الغرب والشرق والشمال من المدينة.

وقال باولو بينيرو رئيس لجنة التحقيق لمجلس حقوق الإنسان "نلفت على وجه الخصوص الانتباه إلى أن تكثيف الضربات الجوية التي مهدت الطريق لتقدم قوات سوريا الديمقراطية في الرقة لم يسفر سوى عن خسائر مذهلة في أرواح المدنيين كما تسبب في فرار 160 ألف مدني من منازلهم ونزوحهم داخليا".

ولم يقدم بينيرو عددا للقتلى المدنيين في الرقة حيث تتسابق قوى متنافسة لانتزاع الأراضي من "الدولة الإسلامية". كما يتقدم جيش النظام في المنطقة الصحراوية الواقعة إلى الغرب من المدينة.

في الوقت نفسه عبرت منظمة "هيومن رايتس ووتش" في بيان عن قلقها من استخدام التحالف الذي يحارب الدولة الإسلامية في العراق وسوريا وتقوده الولايات المتحدة أسلحة الفسفور الأبيض الحارق قائلة إنها تعرض المدنيين للخطر حين تستخدم في المناطق المأهولة.

وفي كلمته أمام مجلس حقوق الإنسان في جنيف لم يشر الوفد الأمريكي إلى الرقة أو الضربات الجوية. ووصف الدبلوماسي الأمريكي "جيسون ماك" قوات النظام بأنها "المرتكب الأول" لانتهاكات صارخة لحقوق الإنسان في البلاد.

وقال بينيرو إنه إذا نجحت حملة التحالف الدولي فإنها يمكن أن تحرر السكان المدنيين وبينهم نساء وفتيات يزيديات "استعبدهم التنظيم جنسيا لنحو ثلاث سنوات ضمن إبادة جماعية مستمرة ولا يتم التعامل معها".

وأضاف "يجب ألا تأتي حتمية مكافحة الإرهاب على حساب المدنيين الذين يجدون أنفسهم يعيشون رغم إرادتهم في مناطق يتواجد فيها داعش".

وقال بينيرو إن الاتفاقات العشرة بين قوات النظام والجماعات المسلحة لإجلاء المقاتلين والمدنيين من مناطق محاصرة بما في ذلك شرق حلب "تصل في بعض الحالات إلى جرائم حرب" لأن المدنيين ليس أمامهم "خيار".

رويترز
(17)    هل أعجبتك المقالة (19)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي