أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

مجلسا "الزنتان" البلدي والعسكري يدينان الإفراج عن ابن القذافي

عـــــربي | 2017-06-11 15:06:55
مجلسا "الزنتان" البلدي والعسكري يدينان الإفراج عن ابن القذافي
   سيف الإسلام القذافي
الأناضول
أدان المجلسان البلدي والعسكري لمدينة "الزنتان" غربي ليبيا عملية إخلاء سبيل سيف الإسلام القذافي "بذريعة تنفيذ قانون العفو العام".

واعتبر بيان مشترك للمجلسين البلدي والعسكري بالزنتان نشر على "فيسبوك" أن عملية الإخلاء هي "تواطؤ وخيانة لدماء الشهداء وطعنه للمؤسسة العسكرية التي يدعون الانتماء لها".

وحمل المجلسان "كل من شارك في هذه الخيانة المسؤوليات القانونية والأخلاقية وسيذكرهم التاريخ بسوء أفعالهم" بحسب البيان.

وأعلنت كتيبة ليبية مسلحة في مدينة الزنتان (غرب)، أمس السبت، إخلاء سبيل سيف الإسلام القذافي، الذي كان يقبع في سجن تسيطر عليه في المدينة منذ نوفمبر/تشرين الثاني 2011.

جاء ذلك في بيان أمس السبت لكتيبة "أبوبكر الصديق" التابعة للقوات المنبثقة عن مجلس النواب المنعقد في طبرق (شرق) والتي يقودها خليفة حفتر، نشرته على صفحتها بـ "فيسبوك"، حيث تحرس الكتيبة السجن الذي كان يقبع به سيف الإسلام.

وقالت الكتيبة في بيانها إن "سيف الإسلام نجل العقيد الليبي الراحل معمر القذافي الذي أطاحت به ثورة 2011، جرى الإفراج عنه أمس (الجمعة)، وغادر المدينة منذ الإفراج عنه، دون تحديد وجهته".

ولفتت الكتيبة إلى أن عملية الإفراج جرت بناء على مراسلات سابقة (لم يذكر تاريخها) وردت من المبروك قريرة وزير العدل الراحل بالحكومة الموقتة (غير معترف بها دوليًا) المنبثقة عن مجلس النواب.

وأوضح بيان الكتيبة أن إخلاء سبيل ابن القذافي جاء أيضًا "تطبيقاً لقانون العفو العام الصادر من مجلس النواب، وهو حر طليق".

ولم يتسنّ الحصول على تعقيب فوري من حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليًا والتي تعمل من طرابلس، أو من مصدر مستقل حول ما ذكرته الكتيبة.

وقانون العفو العام المشار إليه صادر عن مجلس النواب في 28 يوليو/تموز 2015، وجاء في 11 مادة، وتمنح مادته الأولى جميع المسجونين الحق في العفو العام عن الجرائم المرتكبة، خلال الفترة من فبراير/شباط 2011، وحتى صدور القانون، وانقضاء الدعوة الجنائية بشأنها وإسقاط العقوبات المحكوم بها.

ورفض الثوار في مدينة الزنتان سابقًا نقل سيف القذافي إلي العاصمة طرابلس رغم الجهود الحثيثة، ومثّل مرتين أمام محكمة الزنتان الجنائية بتهمة "المساس بالأمن الوطني".

وصدر بحقه حكم سابق بالإعدام في 28 يوليو/تموز 2015.

وقبل أشهر أثير الكثير من الجدل في ليبيا حول سيف القذافي، وهل هو داخل السجن بالزنتان أم خارجه، كما تداول مؤيدون لنظام القذافي، في يونيو/حزيران 2016، عبر صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي، خبر الإفراج عنه.

ومنذ 2011، تطالب المحكمة الجنائية الدولية، ليبيا بتسليمه، بتهمة ارتكاب جرائم ضد الإنسانية إبان الثورة، وهو ما ترفضه ليبيا.
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
تركيا.. "هدية" لزعيم تنظيم "الدولة" توقع بسوري في قبضة الأمن      تركيا ترفع أسعار البنزين والديزل      بومبيو يبحث في السعودية جهود "محاربة العدوان الإيراني"      ناشط يروي كيف صفى شبيحة النظام عضو مجلس الشعب السابق "أحمد الترك" في مكتبه      المفوضية الأوروبية: خطر خروج بريطانيا دون اتفاق "ما زال حقيقيا"      إيران تحذر أمريكا: الرد على أي هجوم "لن يقتصر على مصدره"      الرياض.. الهجوم على منشآت نفطية "اختبار حقيقي للإرادة الدولية"      المحكمة العليا البريطانية تنظر في قرار جونسون تعليق البرلمان