أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

اتفاق جديد مع "تحرير الشام" واكتشاف مفخخة قرب سوق المعرة

علم الاستقلال على الأرض في مقرات الفرقة بعد الهجوم - ناشطون

أكد مصدر مطلع أن وجهاء مدينة "معرة النعمان" ومجلس الشورى فيها اتفقوا مع "هيئة تحرير الشام" على إزالة جميع الحواجز في المدينة والتخلص من جميع المظاهر المسلحة.

وقال المصدر لـ"زمان الوصل" إن الاتفاق جاء تتويجا لاجتماع جرى ليل السبت بين وجهاء المدينة وعلمائها والمجلس المحلي فيها مع قادة في "تحرير الشام" التي اقتحم جنودها المدينة مساء الخميس الماضي.

يأتي ذلك بعد يوم من اتفاق جرى بين "جيش إدلب الحر" و"هيئة تحرير الشام"، لإنهاء الصراع، غير أنه كما يبدو لم يأخذ طريقه إلى التطبيق في "معرة النعمان".

وينص اتفاق أمس الأول (الجمعة) على تشكيل لجنة قضائية يرتضيها الطرفان للنظر في الأحداث الأخيرة في المعرة وما نتج عنها من قتلى وإصابات، نتيجة الاشتباكات بين "تحرير الشام" و(الفرقة 13).

وتضمن الاتفاق حلّ (الفرقة 13) بشكل كامل، على أن يتكفل جيش إدلب الحرّ بتسليم كافة المطلوبين من الفرقة إلى لجنة قضائية.

كذلك شمل الاتفاق أيضاً تسليم كافة المقرات التي سيطرت عليها "هيئة تحرير الشام" إلى "جيش إدلب الحرّ"، وإنهاء الاستنفار وكافة المظاهر المسلحة في مدينة معرة النعمان، مع بدء تنفيذ الاتفاق، والذي وقعت عليه "هيئة تحرير الشام" و"جيش إدلب الحر".

غير أن شوارع المدينة ما زالت تشهد لليوم الثالث على التوالي انتشارا كثيفا لحواجز "هيئة تحرير الشام" داخلها وعلى أطرافها مدججين بكافة أنواع الأسلحة من بينها دبابات. 

واعتبر عدد من أهالي مدينة "معرة النعمان" في حديث مع مراسل "زمان الوصل" أن الاتفاق الذي تم بالأمس بين "جيش إدلب الحر" و"هيئة تحرير الشام" هو مجرد ذر للرماد في العيون بهدف امتصاص الغضب الشعبي داخل المدينة نتيجة استهداف المدنيين بمنازلهم وأرزاقهم وإطلاق النار المباشر على المتظاهرين.



وزادت الشعارات التي كتبت على جدران في شوارع المدينة وعلى مقرات (الفرقة 13) من سخط الأهالي الذين اعتبر بعضهم أن تلك الشعارات تنم عن "جهل وقلة وعي من قبل كاتبيها".

وتداول ناشطون صورا لكتابات قيل إن عناصر "هيئة تحرير الشام" كتبوها بعد اقتحامهم مدينة معرة النعمان، وخاصة مقر (الفرقة 13)، كما مزقوا علم الثورة السورية.

ونقل مراسل "زمان الوصل" عن عدد من أهالي المعرة أن شعارات عناصر الهيئة ذكرتهم بما كان يكتب جنود ومرتزقة الأسد بعد اقتحامهم المناطق المحررة.

في سياق آخر ذكر المراسل أنه تم العثور على سيارة نوع "بيك اب" موديل "ميتسوبيشي" وبداخلها جثتان تبين لاحقا أنهما لعناصر من "حركة أحرار الشام"، بدت على الجثث آثار تعذيب.
وأضاف أنه بعد فحص السيارة تبين أنها مفخخة، لافتا إلى أن فرق الهندسة التابعة للواء "أنصار الإسلام" حضرت لتفكيك المتفجرات والألغام ونقلت الجثتين إلى مشفى مدينة "معرة النعمان".
وأكد مراسل "زمان الوصل" أن السيارة المذكورة كانت مركونة في مكان عام مكتظ بالمارة لقربه من سوق الخضار في المعرة الذي يشهد حركة تجارية كبيرة في فترة ما قبل الإفطار وخصوصا بعد اتفاقية مناطق تخفيف التصعيد.

إدلب -زمان الوصل
(25)    هل أعجبتك المقالة (24)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي