أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

من القصير إلى دمشق.. رمضان في ذاكرة إذاعي سوري

الكاتب والإذاعي عبد الرحمن عمار

يتميز شهر رمضان المبارك عند جميع المسلمين بعاداته وتقاليده المتنوعة بحسب تنوع المجتمعات الإسلامية ومواقعهم الجغرافية، وتختلف هذه العادات من دولة إلى أخرى ومن مدينة إلى ريف، ففي مدينة "القصير" بريف حمص والتي تقع اليوم تحت سيطرة المليشيات الطائفية مثلاً ارتبط هذا الشهر الفضيل بمظاهر طريفة وذات خصوصية ممتعة.

ويروي الكاتب والإذاعي "عبد الرحمن عمار" لـ"زمان الوصل" أن مؤذن الجامع الكبير الذي يُدعى "يوشع" كان يصعد إلى أعلى المئذنة قبيل موعد المغرب ومعه إنسان آخر يحمل راية حمراء، أو هو يحملها بنفسه، وعندما يبدأ بالآذان، ترتفع الراية، وهي تلوح مع نبرات صوت يوشع.

ويضيف: "كنا نحن الصغار نفرح برؤية الراية، ونصرح: شوفوا الراية.. ثم ندخل البيت لنشارك الأهل طعام الإفطار".

وفيما بعد استُبدلت هذه العادة -كما يقول محدثنا- بعادة أخرى، حين جاءت البلدية بمدفع بدائي، ووضعته في بيت أحد مستخدميها

وذكر عمار أن أهل "القصير" كانوا يطلقون على هذا الشخص شرطي البلدية، لأنه كان مكلفاً بإطلاق قذيفة المدفع المكونة من كتلة من الخُرَق البالية مع كمية مناسبة من البارود.

وأردف متذكرا طقوس إطلاق مدفع رمضان: "عندما يحين موعد آذان المغرب، كان صوت المدفع يدوي، ويُسمع صوته في أنحاء البلدة، فيصيح الأطفال فرحين في البيوت أو الشوارع: هيييه.. ضرب المدفع"، ثم يليه "يوشع" وهو يصدح بصوته الجميل: الله أكبر الله أكبر.

ويروي عمار بعض جوانب الاحتفال بالشهر المبارك فيما بعد عندما التحق بالعمل في الإذاعة السورية وكانت وظيفته تتطلب العمل أحياناً أثناء آذان المغرب في رمضان، وآنذاك -كما يقول- كان أحد الزملاء يصعد إلى سطح الإذاعة، ويتطلع نحو الجامع الأموي، وحينما تضاء المئذنة، تضاء جميع مآذن دمشق، وعندئذ يصيح علينا الزميل، ومباشرة يعلن المذيع آذان المغرب، فيشتغل شريط التسجيل بصوت الله أكبر، فيسمعه كل من ينتظر الآذان من الراديو. 

وهكذا كان عمار كما يقول يفطر في "القصير" على رفع الراية الحمراء أو على صوت مدفع شرطي البلدية، ثم صار الراديو وسيلة أخرى من وسائل الإعلان عن موعد الإفطار في رمضان وفي بقاع كثيرة من العالم.

فارس الرفاعي - زمان الوصل
(21)    هل أعجبتك المقالة (20)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي