أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

متحدية تركيا.. "سوريا الديمقراطية" تعلن انطلاق معركة الرقة وتكشف عن المشاركين

من قوات سوريا الديمقراطية - ارشيف

أعلنت ميليشيات "قوات سوريا الديمقراطية" المدعومة أمريكياً، يوم الثلاثاء، عن بدء عملية انتزاع مدينة الرقة من يد تنظيم "الدولة الإسلامية" بعد ثلاث سنوات ونصف من سيطرته عليها. 

وقال الناطق الرسمي باسم "سوريا الديمقراطية" العميد "طلال سلو"، خلال قراءته بيانا في مؤتمر صحفي عقد في بلدة "حزيمة" شمال الرقة: "نعلن اليوم البدء بالمعركة الكبرى لتحرير مدينة الرقة"، واصفا إياها بـ"العاصمة المزعومة للإرهاب والإرهابيين".

واستبق "سلو" قراءة البيان بتوجيه التحية والشكر لقوات التحالف والرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" لدعمه ميليشيات "سوريا الديمقراطية" في معاركها ضد التنظيم.

وأضاف إن الميليشيات المشاركة في هذه المعركة هي "وحدات حماية الشعب، وحدات حماية المرأة، جيش الثوار، جبهة الأكراد، لواء التحرير، لواء السلاجقة، وقوات الصناديد والمجلس العسكري السرياني"، وهذه الميليشيات كان نواة قوات "سوريا الديمقراطية"، إضافة لميليشيات جديدة هي "لواء الشمال الديمقراطي، قوات العشائر، لواء مغاوير حمص، صقور الرقة، مجلس منبج العسكري، مجلس دير الزور العسكري".

وأكد "سلو" مشاركة "قوات النخبة السورية" التابعة لتيار "الغد" السوري وقوات الحماية الذاتية (من المجندين قسراً)، لكن الملاحظ عدم مشاركة "لواء ثوار الرقة" في هذه المعركة الهامة وخاصة بالنسبة له كونه آخر القوات المنسحبة من المدينة قبل أكثر من ثلاث سنوات.

ولمح "سلو" إلى فشل تركيا في استبعاد قواته التي تشكل ميليشيا "وحدات حماية الشعب" الكردية عمادها عن معركة الرقة.

وبالفعل، بدأت الميلشيات المنضوية تحت لواء "قوات سوريا الديمقراطية" بقيادة حزب "الاتحاد الديمقراطي" عملية اقتحام مدينة الرقة من ثلاثة محاور من الشرق والغرب والشمال، ووصلت المعارك إلى حي "المشلب" شرقي المدينة.

وكان طيران التحالف الدولي ارتكب مجزرة راح ضحيتها عشرات المدنيين بين قتيل وجريح نتيجة قصف قوارب وعبارات (البرك) نقل المدنيين بين ضفتي نهر الفرات (شامية وجزيرة)، فيما سقط آخرون في قصف صاروخي ومدفعي على مدينة الرقة ومحيطها، وذلك خلال تمهيد الطائرات أمام هذه القوات لعملية السيطرة على الرقة أهم معاقل تنظيم "الدولة الإسلامية" في سوريا.

زمان الوصل
(15)    هل أعجبتك المقالة (14)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي