أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

"عنتورة والحروف" لعبة إلكترونية لتعليم أطفال سوريا القراءة والكتابة في ظل الحرب

تضم لعبة "عنتورة والحروف" محتويات تعليمية من اللغة العربية

نظّمت الوكالة الدولية النرويجية للتعاون الإنمائي "نوراد" مؤخراً مسابقة بعنوان "مشروع سوريا تقرأ".

وفازت في المسابقة التي شارك فيها 78 مؤسسة متخصصة بالإنتاج الرقمي لعبتان إحداهما باسم "أطعم الوحش" والثانية باسم "عنتورة والحروف" بالمنافسة.

وهدفت المسابقة إلى تطوير ألعاب مسلية وجذابة تساعد على تعلم القراءة والكتابة للأطفال من عمر 5 -10 سنوات الناطقين باللغة العربية والمساهمة في دعم حالتهم النفسية والاجتماعية في ظل تداعيات الحرب واللجوء في سوريا، حيث تشير إحصائيات لمنظمة الطفولة "يونيسيف" إلى أن نحو 2.2 مليون طفل سوري يفتقدون للتعليم المدرسي، منهم 2.0 مليون يعيشون كلاجئين في تركيا ولبنان والأردن والعراق، ومصر. 


مستشار اللغة العربية والثقافة السورية في "نوراد" الدكتور "براء العويس" أحد أعضاء فريق "سوريا تقرأ" قال لـ"زمان الوصل" إن وحدة الدعم الرقمي في "الوكالة النرويجية للتعاون الإنمائي خصصت المسابقة لتعليم الأطفال غير المنتسبين لمدارس، وتم اختيار لعبتين تساعدان الأطفال على رفع الحالة النفسية لديهم وتساهم في تعلمهم القراءة والفئة المستهدفة، وهما لعبتان مجانيتان وقابلتان للتشغيل من دون اتصال بالإنترنت إلا لمرة واحدة لدى الحصول عليها وتحميلهما.

وأشار "العويس" إلى أن اللعبتين اللتين تم منحهما جائزة المسابقة امتازتا بالتشويق والجذب للأطفال ضمن الفئة العمرية المستهدفة، وتقوم الوكالة النرويجية للتعاون الإنمائي بالتعاون مع شركاء حكوميين ومنظمات دولية غير حكومية عاملة على دعم التعليم في الكوارث -كما يقول- بحملة لإطلاق هذه التطبيقات المجانية والوصول إلى أكبر شريحة من المستفيدين، بالإضافة إلى الحصول على أكبر قدر من التقييمات التي تتيح للوكالة تطوير هذه الألعاب من خلالها لاحقاً.

ولفت إلى أن "الألعاب التي يتم اختيارها في المسابقة تخضع لسياسة المصدر المفتوح مما يتيح المجال للمطورين في الوقت الراهن أو مستقبلاً تطوير هذه الألعاب والإضافة عليها أو تعديلها وذلك من أجل تحفيز المزيد من الإبداع في سياق مشروع "سوريا تقرأ" الذي هو بمثابة نواة لسلسلة من الأفكار الإبداعية التي تخدم فكرة التعليم في الأزمات والكوارث. 


وذكر "العويس" أن اللعبتين المجانيتين يساهمان في تعليم الأطفال القراءة كما تكسبانهم من 3 الى 5 مهارات أساسية في تعلم القراءة وبدأت الوكالة النرويجية للتعاون الإنمائي -كما يؤكد- تلقي عروضا لتطوير هذا التطبيق بلغات أخرى غير العربية وتحت رخصة المصدر المفتوح.

وأعرب محدثنا عن أمله بأن تتفاعل المنظمات التي تهتم بالطفولة والتعليم مع المشروع وتساعد الوكالة في الحصول على تقييم لتأثير هذا المنتج، مشيراً إلى هناك دليلا للوصول إلى المستخدم يتيح للمنظمات وصول فعال إلى المستفيدين، ويمكن -كما يقول- تزويد المنظمات العاملة على الأرض بأفكار في كيفية الوصول الى المستخدم من خلال تعليق ملصقات أو توزيع أو توفير شبكات "واي فاي" إن توفرت الكوادر والموارد المطلوبة لتنفيذ هذا الغرض، وبإمكان هذه المنظمات أو الأفراد العاملين على الارض إخبار الأهالي عن وجود هذه الألعاب المجانية والمتوافقة مع نظام الأندرويد".

وتضم لعبة "عنتورة والحروف" محتويات تعليمية من اللغة العربية تمنح الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 5 إلى 10 سنوات تجربة تعليمية ممتعة، ويقدم التطبيق نشاطات ودروساً تتمثل في 32 لعبة ممتعة تغطي كامل المنهاج الأساسي للغة العربية، ومن خلال هذا التطبيق يتم تحويل منهج التعليم الأساسي للغة العربية إلى رحلة ممتعة يتقدّم الطفل من خلالها خطوة بخطوة، كل عمل ناجح يُكافأ بعناصر ملونة عديدة ومختلفة، فاللعبة لا تساهم فقط في تعزيز مهارات اللغة العربية لدى الأطفال بل توسّع مداركهم وتحفزهم على الابتكار والإبداع. 


و"براء العويس" مواليد مدينة منبج 1983 نال شهادة الطب البشري من جامعة "عين شمس" في القاهرة قدم إلى النروج عام 2011 ليدرس كطالب في الجامعة النرويجية لعلم الحياة، حيث أتمّ دراسات في التنمية الدولية، ويعمل طبيباً للأمراض النفسية والعصبية بمستشفى جامعة أوسلو بالإضافة لعمله في "مشروع سوريا تقرأ" كمستشار للغة العربية والسياق الثقافي السوري.

فارس الرفاعي - زمان الوصل
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي