أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

أخيراً.. اتحاد صحفيي الأسد يفتح فمه

اتحاد صحفيي النظام أشار إلى أن حرية وسائل الإعلام مكفولة بموجب القانون

يبدو أن الزوبعة التي أثارها كتاب وزير العدل عطفاً على كتاب رئاسة وزراء النظام الذي يطالبها بملاحقة كل من يوهن نفسيتها، وتضعف من هيبتها (نشرته اليوم "زمان الوصل")...هذه الزوبعة يبدو أنها وجدت صدى خجولاً عند اتحاد صحفيي النظام، فقرر فتح فمه المغلق أخيراً، وهو الذي لم يتحرك من أجل كل جرائم القتل بحق الإنسان السوري، وتدمير بلد بأكمله كرمى عيون الأسد وعصابته.

اتحاد صحفيي النظام أصدر بيانا خجولا قال فيه: (يوضح اتحاد الصحفيين في سورية أنه يتابع الموضوع مع وزارة الإعلام والمكتب الصحفي برئاسة مجلس الوزراء، طالباً التوضيح لمضمون الكتاب، لاسيما أن القوانين والأنظمة في الجمهورية العربية السورية كفلت حرية الصحافة ووسائل الإعلام، خاصة القانون رقم 108 لعام 2011 (قانون الإعلام) وقانون اتحاد الصحفيين رقم /1/ لعام 1990).

اتحاد صحفيي النظام أشار إلى أن حرية وسائل الإعلام مكفولة بموجب القانون وهذه كذبة يدركها أصغر العاملين في حقل الإعلام في سوريا وبكافة مجالاته: (هذان القانونان كفلا حرية وسائل الإعلام وممارسة دورها الأساسي في الرقابة الشعبية على أجهزة الدولة المختلفة، ووسائل الإعلام المستقلة تؤدي رسالتها بحرية، ولا يجوز تقييد الحرية إلا وفق أحكام الدستور والقانون).

الاتحاد الميمون أشار إلى في البيان إلى أن رئيسه الجديد المعلق الرياضي "موسى عبد النور" سيكون له لقاء مع إذاعة "سوريانا" لتوضيح ما يحصل وهذا أكثر ما يمكن أن يفعله هذا الاتحاد المخصي.

ناصر علي - زمان الوصل
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي