أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

اشتباكات ونزوح في آخر معاقل التنظيم بالحسكة

عناصر من ميليشيات "قوات سوريا الديمقراطية" - أرشيف

دارت اشتباكات بين تنظيم "الدولة الإسلامية" وميليشيات "قوات سوريا الديمقراطية"، في المنطقة الفاصلة بين مدينة "الشدادي" وبلدة "مركدة" بريف الحسكة، أمس وسط حركة نزوح محدودة لبعض الأهالي باتجاه الجنوب.

وأفادت مصادر أهلية باستهداف عناصر تنظيم "الدولة الإسلامية" بقذائف الهاون والقنّاصات لنقاط وحواجز ميليشيات "قوات سوريا الديمقراطية" في قريتي "العزاوي" و"كشكش الجبور" و"الفدغمي" جنوب مدينة "الشدادي".

وقتل وأصيب عدد من عناصر الميليشيات المنضوية تحت راية "سوريا الديمقراطية" بقيادة حزب "الاتحاد الديمقراطي" بانفجار عبوة ناسفة لتنظيم "الدولة" استهدفت سيارتهم، وفق المصادر.

وأشارت المصادر إلى حالة من الخوف تسود أوساط أهالي ناحية "مركدة" نتيجة الاشتباكات وتحليق الطيران الحربي خلال الأسبوع الماضي، الأمر الذي دفع بعض العائلات إلى النزوح باتجاه قريتي "الشيخ حمد" و"السعدة" بعيدا عن الاشتباكات وعن مواقع تنظيم "الدولة الإسلامية" خشية القصف.

وفي السياق، كشفت ميليشيا "وحدات حماية الشعب" كبرى مكونات "سوريا الديمقراطية" هوية عنصرين قتلا في قرية "أبو فاس" على يد تنظيم "الدولة"، كانت جندتهما في مدينة "الشدادي" ضمن ميليشيا "مجلس دير الزور العسكري" التابعة لها.

وارتفعت إلى 5 قتلى حصيلة ضحايا "عاصفة رملية" اجتاحت المحافظة قبل يومين توزعوا على النحو التالي: طفلان في قرية "مشيرفة الحمر" نتيجة انهيار منزل، وشابان في قرية "السريج" نتيجة تطاير حطام المنازل، ورجل في قرية "حمص الرويس" قتل دهسا على يد أخيه بعد خلاف على خلفية اتلاف العاصفة لمحصول الكمون وعدم معرفة حصة كل منهما.

زمان الوصل
(22)    هل أعجبتك المقالة (24)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي