أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

نيسان .. أكثر من ألف قتيل سوري وثاني أكبر المجازر الكيماوية

محلي | 2017-05-12 10:57:10
نيسان .. أكثر من ألف قتيل سوري وثاني أكبر المجازر الكيماوية
   من دوما - جيتي
زمان الوصل
وثق تقرير حقوقي مقتل 1014 مدنيا في سوريا خلال شهر نيسان أبريل الماضي، وأكد أن كلاً من النظامين السوري والروسي قد سجلا حصيلة هي الأعلى في قتل المدنيين منذ تشرين الثاني نوفمبر/2016، وقد تسببا في مقتل 71 % من حصيلة الضحايا المدنيين على يد "جميع الأطراف" الشهر الماضي.

ورافق التقرير 7 تقارير أخرى أصدرتها الشبكة السورية لحقوق الإنسان في مطلع أيار مايو الحالي، توثِّق أبرز الانتهاكات المرتكبة على يد الأطراف السبعة الفاعلة في سوريا في شهر نيسان ابريل، وهي، إضافة إلى الضحايا المدنيين، حصيلة الوفيات بسبب التعذيب، وحالات الاعتقال التعسفي، وأبرز الانتهاكات بحق الكوادر الإعلامية، وأبرز المجازر، وحصيلة أبرز الانتهاكات بحق الكوادر الطبية وكوادر الدفاع المدني ومنشآتهم العاملة، وأبرز حوادث الاعتداء على المراكز الحيوية المدنية، وحصيلة استخدام البراميل المتفجرة.

وتعتمد التقارير، التي اطلعت "زمان الوصل" عليها، على عمليات التوثيق اليومية طيلة الشهر المنصرم، حيث تقوم الشبكة السورية لحقوق الإنسان عبر أعضائها المنتشرين في مختلف المحافظات السورية برصد الانتهاكات المرتكبة كافة من قبل جميع الأطراف، وتقوم بنشر أبرز الأخبار، وتُصدِرُ نهاية كل يوم حصيلة أوليَّة للضحايا.

وسجل "تقرير المجازر" ارتكاب 35 مجزرة في نيسان ابريل، كان أبرزها مجزرة الكيماوي في "خان شيخون" التي ارتكبها نظام الأسد، وهي ثاني أكبر مجزرة بالسلاح الكيميائي في سوريا بعد مجزرة الغوطتين في آب أغسطس/2013.

بينما استعرض تقرير آخر "مقتل 10 أشخاص بسبب التعذيب في نيسان"، مؤكدا أن جميعهم قضوا على يد قوات النظام، وأشار إلى أن محافظة حمص سجَّلت الإحصائية الأعلى، حيث بلغ عدد القتلى تحت التعذيب 3 أشخاص.

وربما المصير نفسه ينتظر من تم اعتقالهم تعسفيا، حيث أشار تقرير للشبكة "تسجيل ما لا يقل عن 516 حالة اعتقال تعسفي في نيسان 2017"، لافتا إلى أن عمليات الدهم والاعتقال الموسعة، التي قامت بها كل من قوات النظام وقوات الإدارة الذاتية الكردية في المناطق الخاضعة لسيطرتهم، بهدف التجنيد القسري، كانت السبب في ارتفاع معدلات الاعتقال التعسفي في هذا الشهر مقارنة بالشهر الفائت.

ووثّق تقرير آخر "مقتل 4 إعلاميين، وإصابة 13 آخرين" في الشهر نفسه، موضحا أن نصف الضحايا الإعلاميين قضوا على يد القوات الروسية، فيما تسببت قوات النظام بإصابة 9 إعلاميين، من بينهم 6 أصيبوا بحالات اختناق لدى استخدام النظام السوري الغاز السام في مدينة "خان شيخون" بمحافظة إدلب في 4/ نيسان/ ابريل 2017.

فيما أكد تقرير آخر "مقتل 23 من الكوادر الطبية وكوادر الدفاع المدني" مشيرا إلى أن القوات الروسية تعمَّدت بهجمات ممنهجة وواسعة النطاق استهداف الكوادر الطبية وكوادر الدفاع المدني ومنشآتهم العاملة بطريقة غير مسبوقة منذ تدخلها في سوريا في غضون شهر واحد، حيث قتلت 3 من الكوادر الطبية و10 من كوادر الدفاع المدني، كما اعتدت على 21 منشأة طبية، و12 مركزاً للدفاع المدني.

أما التقرير السابع فيوثق "ما لا يقل عن 102 حادثة اعتداء على مراكز حيوية مدنية في نيسان 2017".

وسجل ارتكاب قوات النظام 11 حادثة اعتداء على المراكز الحيوية الدينية، أي ما نسبته 69 % من حوادث الاعتداء على تلك المراكز، فيما ارتكبت القوات الروسية 21 حادثة اعتداء على المنشآت الطبية، بنسبة 78 % من حوادث الاعتداء.

فيما نوّه تقرير عنوانه "ما لا يقل عن 938 برميلاً متفجراً في نيسان 2017" إلى استخدام النظام السوري ضعف عدد البراميل الذي استخدمه في الشهر الفائت، وهذه الحصيلة تعتبر الأعلى التي يسجلها منذ تشرين الثاني نوفمبر/ 2016.
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
في أقبية "الأسد".. اغتصبها "الشبيحة" ونبذها المجتمع لتحاول الإنتحار 3 مرات      فرنسا: اصطياد نمر أسود "لص" تجول على أسطح المنازل في ليل      إثر إدخال جثة فتاة قتلت في "التل".. الحرس الجمهوري ينسحب من "دوما"      روسيا تدعم بشار بالفيتو رقم 13 بعد رفض ساحق لقرارها في مجلس الأمن      بعد أن عاثت فسادا.. النظام يعلن الحرب على ميليشيا "بشار طلال الأسد" في "جبلة"      عملية سطو مسلح في "الصنمين" تنتهي بقتيلين وجريح      عناصر من "الشامية" يعتدون بالضرب على أحد مهجري القلمون في "عفرين"      طائرات مسيرة تقتل شخصين شرق دير الزور