أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

بتقريره عن تهريب سوريين من الخليج إلى أوروبا.. طارق خلو ينال جائزة صحفية في ألمانيا

الصحفي السوري "طارق خلو"

نال الصحفي السوري الشاب "طارق خلو" جائزة "أكسل شبرينغر" للصحفيين الشباب التي تصدر العديد من الصحف الألمانية أشهرها صحيفة "بيلد" الواسعة الانتشار، عن تقريره الاستقصائي حول تهريب البشر بثته قناة ألمانية.

وأشار "خلو" في حديث لـ"زمان الوصل" إلى أن الجائزة المذكورة تُمنح كل عام بمناسبة اليوم العالمي للصحافة الذي صادف قبل أسبوع، لخمسة تقارير من كل أنحاء ألمانيا، وتم اختيار تقريره من بين أكثر من 100 تقرير تم التقدم بها من قبل العديد من المؤسسات والمعاهد الصحفية. 

وأعلنت مؤسسة "أكسل شبرينغر" الإعلامية مساء الأربعاء، في برلين حصول الصحفي "طارق خِلّو" من قناة (MDR) التلفزيونية، والصحفية الشابة "لينا نيتهامر" من صحيفة "تاغز شبيغل" نالت جائزة لقاء تقاريرها الإخبارية، وكذلك الصحفي "هانيس فولموت" من صحيفة "زود دويتشه تسايتونغ".


"طارق خلو" ابن دمشق (32 عاما) عمل في الصحافة بحلب أثناء الثورة بعد أن حالت مادتان دون تخرجه من كلية الإعلام بدمشق، واعتقله خلال ذلك فرع "أمن الدولة" على خلفية نشاطه الثوري عام 2012، وفي أواخر عام 2013 سافر عن طريق برنامج توطين الأمم المتحدة إلى ألمانيا، حيث تمكن من الاندماج وإتقان اللغة الألمانية بوقت قياسي، وعمل صحفياً مستقلاً، وأعد تقارير تلفزيونية للتلفزيون الألماني "MDR" وتلفزيون "ARD" تدور بمعظمها حول اللاجئين بشكل عام وسوريا بشكل خاص، ومنها تقريره الفائز بالجائزة والذي يتناول -كما يقول- شبكة تهريب للبشر تحضر أناساً من الخليج وليس من بلدان الحرب كما هو معتاد، مقابل مبالغ طائلة، (8 آلاف يورو للشخص)، لأن مافيات هذه التجارة -كما يقول- يستطيعون إخفاء بيانات الشخص من نظام "دبلن" دون أن تعرف الشرطة أن الشخص قادم من الخليج، ويقدم للجوء على أنه قادم من سوريا هرباً من الحرب.

وحل التقرير المصور يوضح "خلو" أنه أحدث أثرا كبيرا في أوساط الإعلام الألماني، مشيرا إلى أنه استغرق في إعداده 4 أشهر، ليخرج بتقرير مدته 7 دقائق عرضت على قناة "ARD".

ونبّه التقرير إلى أن المهربين يستطيعون التلاعب بنظام "دبلن" للبصمة، وهو أمر في منتهى الخطورة.

وكشف معد التقرير أنه تعرض للتهديد بالقتل من المهربين أنفسهم عندما علموا أنه يحقق في هذا الموضوع الخطير.


ولفت الشاب المقيم في مدينة "لايبزيغ" الألمانية إلى أن لجنة الجائزة أبلغته بقبول الترشيح قبل أسبوعين من إعلان النتيجة، ولكنه كان –كما يقول-مشغولاً بتقارير أخرى كان آخرها عن الهجوم الكيماوي في "خان شيخون"، الذي بُث على التلفزيون الألماني قبل يوم من توزيع الجوائز.

وأشار "خلو" أن لجنة تحكيم مؤلفة من صحفيين مهمين ومنهم رئيس تحرير "در شبيغل" ومذيعة في قناة "ZDF"، هم من اختاروا التقارير ووزعوا الجوائز المستحقة.

وأكد "خلو" أنه لم يكن يتوقع الفوز بهذه الجائزة لكثرة المنافسين، ولكن شعوره بعد الفوز بها كان مزيجاً من الحزن والفرح في آن معاً لمقارنته بين سجنه في سوريا لنشاطه الإعلامي وتكريمه في ألمانيا وإعطائه جائزة لنفس النشاط رغم انتقاده للحكومة الألمانية، كما يقول.

وشركة "أكسل شبرينغر" هي أكبر شركة نشر صحف وتوزيع في ألمانيا، تأسست قبل 70 عاماً عن طريق مؤسسها ومالكها "أكسل شبرينغر"، وتملك الشركة التي تتخذ من برلين مقراً لها صحيفة "بيلد" الشعبية الأكثر انتشاراً في ألمانيا، وصحيفة "دي فيلت" الشهيرة أيضاً.

فارس الرفاعي - زمان الوصل
(30)    هل أعجبتك المقالة (30)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي