أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

قتلى وجرحى أثناء مداهمة "آساييش" قبيلة عربية شمال الحسكة

حاجز لـ"آساييش" في ريف الحسكة - جيتي

قتل عناصر حزب "الاتحاد الديمقراطي" (PYD)، شقيقين خلال مداهمتهم قرية عربية أمس في منطقة "أبو رأسين" بريف الحسكة الشمالي، بحثا عن عنصر عربي هارب من ميليشيا "وحدات حماية الشعب".

وأفادت مصادر أهلية بأن مجموعات مسلحة من "آساييش" داهمت قرية "تل الشعير" جنوب بلدة "أبو رأسين" التابعة لمنطقة "رأس العين"، بهدف اعتقال "رامي علي البحري" القيادي في طابور (كتيبة) "الشرابيين" التابع لميليشيا "YPG" بعد فراره من معركة الرقة، مشيرة إلى مقتل شقيقي العنصر المطلوب قبل أن يرد "البحري" بقتل 3 عناصر من القوة المقتحمة. 

وقالت المصادر إن عناصر الحزب الكردي قتلوا البحري بعد فراره من القرية، ثم اعتقلوا جميع نساء عائلات "البحري" و"الشلو" و"الخضر" على خلفية اشتباكهن بالأيدي مع مسلحات من الدوريات الكردية، الأمر الذي وسّع رقعة التوتر لتشمل قرى "مجيبرة" و"تل الورد" و"الدردارة" إضافة لقرية "تل شعير"، وهي قرى تسكنها عشيرة "الشرابين" العربية.

وأوضحت المصادر أن قوة كبيرة من ميليشيات "آساييش" و"وحدات حماية الشعب والمرأة" YPJ/YPG شنت حملة مداهمات واعتقال طالت القرى الأربع الواقعة على طريق تل تمر -أبو رأسين، مؤكدة اعتقال كل من استقبل في بيته أحد شبان قرية "تل شعير" الفراني عقب الاشتباك.

ولفت المصادر إلى أن هذه القرى تشهد توتراً منذ 3 أيام بسبب حملات المداهمة المتكررة بحجة البحث عن مطلوبين. 

بدوره المتحدث باسم ميليشيا "آساييش"، "علي الحسن"، أكد في بيان أن أحد عناصرها قتل وأصيب اثنان أثناء مداهمة إحدى دورياتهم قرية "خربة الشعير" للقبض على ما وصفها بـ"عصابة خارجة عن القانون ومطلوبة للعدالة".

وأوضح أنهم اعتقلوا شخصا يدعى "ر-ح" بعد إصابته (عنصر YPG الهارب)، إضافة إلى العديد ممن قال إنهم "أعوانه".

يذكر أن عناصر الاستخبارات العسكرية التابعة لحزب "الاتحاد الديمقراطي" (PYD) قتلوا يوم الخميس الماضي، الطفل "صالح أحمد صالح العزاوي" (12 عاماً)، أثناء مداهمة قرية "الحدادية" في ناحية "العريشة" جنوب الحسكة.

الحسكة - زمان الوصل
(36)    هل أعجبتك المقالة (36)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي