أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

"تحرير الشام" تتهم "جيش الإسلام" بتصفية أسرى

مقاتل في الغوطة - أرشيف

صعدت "هيئة تحرير الشام" من حدة لهجتها تجاه "جيش الإسلام" متهمة إياه بتصفية الأسرى واقتحام البيوت وعدم مراعاته للأعراض والنساء.

وقالت في بيان عبر قناتها في "تلغرام" إن ذلك "لن يمر دون عقاب ومحاسبة وقد سكتنا عن إجرامهم مليا، والأيام بيننا دول، والله غالب على أمره".

وأوضحت الهيئة أن "جيش الإسلام" حاصر مقرات الهيئة في "عربين" ومحور "الأشعري" في الغوطة الشرقية، وقاموا بتصفيات ميدانية للأسرى، وقنص وقتل المارة من عوام الناس، بحسب البيان. 

وأضاف البيان الصادر أمس أن "جيش الإسلام" لم يرضَ المشاركة في المعارك الأخيرة في الغوطة الشرقية، معللاً ذلك بأنه يحضر لمعركة ضد النظام.

وقالت الهيئة إنها لا تملك أي حاجز داخل الغوطة الشرقية، "وما جاء في بيان جيش الإسلام عار تماماً عن الصحة، بما يخص إهانتهم والاعتداء عليهم خلال عبورهم على حواجزنا"، على حد تعبيرها.

وأضافت في بيانها أن اعتداء "جيش الإسلام" لم يقتصر عليها، "بل طال الناس وأشرافهم من مختلف الشرائح، وقد شيع اليوم أهالي الغوطة (عاصم القاضي) القائد العسكري لفيلق الرحمن في كفربطنا".

وأكدت الهيئة أن الغوطة الشرقية لن تكون "مسرحاً للتفاهمات السياسية، ومنصة للمهادنات والمصالحات مع النظام المجرم بعدما قدمت آلاف الشهداء، ولن يفلح أي طرف في ذلك إن شاء الله".

زمان الوصل
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي