أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

بقنابل تزن نصف طن.. يوم دامٍ في"الحولة" خلف 40 قتيلاً وجريحا

القصف استمر لأكثر من 15ساعة - زمان الوصل

شهدت منطقة "الحولة" بريف حمص الشمالي أمس الاثنين يوما دامياً تعرضت خلاله لـ 38 غارة جوية، ولأكثر من 250 قذيفة دبابة وهاون أسفرت عن مقتل وجرح 40 مدنيا معظمهم من النساء والأطفال.

وأفاد مراسل "زمان الوصل" في حمص بأن القصف الذي استمر لأكثر من 15 ساعة، تركّز على قرى كفرلاها وتلدو وتلذهب والطيبة الغربية، حيث تعرضت البلدات المذكورة للقصف بالصواريخ الفراغية وأخرى محمولة بالمظلات خلال 38 غارة قضى على إثرها 7 أشخاص بينهم نساء وأطفال، وسقط أكثر من 30 جريحاً معظمهم بحالة حرجة وبتر أطراف. 

وبين المراسل أن الغارات توزعت كما يلي: كفرلاها 16 غارة، تلدو 14 غارة، تلذهب 3 غارات، الطيبة 4 غارات ، وغارة واحدة على عقرب.

وتزامنت الغارات مع قصف مدفعي وصاروخي مصدره حواجز النظام وميليشياته المحيطة بالحولة، حيث تعرضت بلدات الحولة إلى أكثر من 250 قذيفة هاون ودبابة وصاروخ وأسطوانات متفجرة. 

ووصف أهالي المنطقة يوم أمس باليوم الدامي وقال "أبو علاء "من بلدة تلذهب لـ"زمان الوصل"، استخدم النظام يوم أمس صواريخ فراغية شديدة الانفجار، أدت إلى تدمير 20 منزلاً ومخبزا تدميراً شاملاً، بينما تضرر 100 منزل بشكل جزئي.

وأضاف "أبو علاء": كما قصفت طائرات النظام، ولأول مرة، قرية "الطيبة الغربية" بـ 4 صواريخ فراغية محمولة بالمظلات، وزن الصاروخ الواحد نصف طن.

واعترفت صفحات موالية للنظام على مواقع التواصل الاجتماعي، ومنها صفحة "الفرقة 11 دبابات"، حيث تتبع لها حواجز النظام المحيطة بالحوله، بأن النظام استخدام الصواريخ المظلية بحمص، اكثر من مرة بواسطة قاذفات(سو 22) وأشار المسؤول عن صفحة (الفرقة 11) ،وهو من (اللواء 67)، اشار إلى أن القنابل الروسية المظلية، هي لتدمير الملاجئ الخرسانية، والسدود المائية والممرات، وهي قنابل فراغية غير موجهة من نوع (500 - Odab) تزن الواحدة منها 500 كيلو غرام، وتحمل ما وزنه 200 كيلوغرام من الوقود الجوي المتفجر.

واستخدمت هذه القنابل لأول مرة في داريا بواسطة طائرة (ميغ 23 بي أن) والآن يستخدمها النظام في تدمير المنازل البسيطة فوق رؤوس قاطنيها بالحولة .

وتعتبر منطقة ريف حمص الشمالي، ومنها الحولة، آخر معاقل المقاومة السورية في محافظة حمص، ولم يتمكن النظام من السيطرة عليها رغم الحصار والقصف اليومي ومحاولات اقتحامها المستمرة.

ريف حمص - زمان الوصل
(5)    هل أعجبتك المقالة (5)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي